المدعي الإسباني يواصل التحقيق في جرائم الاحتلال بغزة   
الاثنين 9/5/1430 هـ - الموافق 4/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)
بن إليعازر أبرز المتهمين بارتكاب جرائم حرب استهدفت مدنيين في 2002 (الأوروبية-أرشيف)
 
قالت مصادر قضائية إن المدعي الإسباني فرناندو آندرو قرر مواصلة التحقيق في دعوى ارتكاب إسرائيل جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة.
 
وكانت النيابة العامة الإسبانية قالت إن قضية الانتهاكات الإسرائيلية في غزة قيد التحقيق في تل أبيب, غير أن آندرو رفض تلك المزاعم.
 
وطلب آندرو في يناير/كانون الثاني الماضي من السلطات الفلسطينية توفير شهود عيان على الانتهاكات للإدلاء بشهاداتهم, كما طلب من تل أبيب إبلاغ المشتبه بهم بالإجراءات القضائية الخاصة بهم.
 
ورفعت منظمات فلسطينية من بينها المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان دعوى ضد سبعة مسؤولين عسكريين إسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غارة جوية في يوليو/تموز 2002 على غزة, قتلت القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح شحادة و14 مدنيا معظمهم من الأطفال بالإضافة إلى جرح نحو 150 آخرين.
 
ومن أبرز المسؤولين الإسرائيليين المتهمين وزير الدفاع السابق بنيامين بن إليعازر ورئيس الأركان الجنرال موشي يعالون ورئيس سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال دان حالتوس.
 
تحقيق أممي
اللجنة الأممية المكلفة بالتحقيق في الحرب على غزة تستعد لزيارة القطاع (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى بدأت لجنة مكونة من خبراء دوليين اجتماعات في جنيف قبيل التوجه لغزة للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت خلال الحرب التي شنتها إسرائيل في ديسمبر/كانون الأول الماضي على القطاع والتي تسببت في استشهاد وجرح الآلاف.
 
وكانت الأمم المتحدة عينت الشهر الماضي المدعي العام السابق لمحكمتي جرائم الحرب في يوغسلافيا ورواندا ريتشارد غولدستون على رأس اللجنة الأممية.

وقال غولدستون إنه سيحقق في "تجاوزات" الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني خلال الحرب الإسرائيلية التي امتدت من 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 إلى 18 يناير/كانون الثاني 2009.

وكان مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فولك اعتبر أن الهجمات الإسرائيلية على غزة ترقى إلى مرتبة جرائم الحرب في القانون الدولي الإنساني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة