مقتل مدنيين اثنين في انفجار قنبلة شرقي الجزائر   
الأحد 1426/3/16 هـ - الموافق 24/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
أكثر من 50 شخصا أغلبهم من الجنود وقوات الأمن
لقوا مصرعهم قرب العاصمة مؤخرا (رويترز-أرشيف)

قتل مدنيان جزائريان في انفجار قنبلة زرعها مسلحون في شرق البلاد. ولم يعلن وجود إصابات.
 
وقالت صحيفة ليبرتي الجزائرية اليوم إن القنبلة زرعها متشددون إسلاميون في بلدة بئر العاتر بولاية تبسة على بعد نحو 630 كلم من العاصمة الجزائر. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية.
 
من جانبها بدأت القوات الحكومية تمشيط المناطق الجبلية في محاولة للقضاء على المسلحين تزامنا مع تصعيد واضح في هجمات المسلحين.
 
وقد قتل أكثر من 50 شخصا أغلبهم من الجنود وقوات الأمن قرب العاصمة في الآونة الأخيرة. وتلقي السلطات بالمسؤولية في الهجمات على الجماعة السلفية للدعوة والقتال أكبر تنظيم مسلح في البلاد.
 
وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قد حث مرارا الجزائريين على دعم خطة العفو الشامل قائلا إن موجة العنف التي بدأت عام 1992 خلفت نحو 200 ألف قتيل.
 
ومن المتوقع أن يستفيد من العفو الذي سيحال إلى استفتاء شعبي، الجماعات المسلحة وأيضا أفراد قوات الأمن المشتبه في ضلوعهم في تجاوزات.
 
يشار إلى أن أعمال العنف خفت في الأعوام الأخيرة، ممهدة الطريق لعودة الاستثمارات الأجنبية التي تحتاجها البلاد بشدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة