الصليب الأحمر قلق من الوضع المعيشي بقطاع غزة   
الخميس 1428/7/5 هـ - الموافق 19/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:52 (مكة المكرمة)، 11:52 (غرينتش)

أندريا كوينغ: الصليب الأحمر يواجه تحديات حول الوضع القانوني للمستوطنات (الجزيرة نت) 


عوض الرجوب-الضفة الغربية

عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقدس عن قلقها من استمرار تردي الوضع المعيشي والاقتصادي في قطاع غزة منذ فرض الحصار عليه قبل أكثر من عام، مؤكدة أن المساعدات الإنسانية لا يمكن أن تكون حلا للوضع المتردي في القطاع.

وأبدت الناطقة باسم اللجنة في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل أندريا كوينغ في حديث للجزيرة نت استعداد الصليب الأحمر للقيام بدور الوسيط المحايد في قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى المقاومة في قطاع غزة، إذا ما طلبت الأطراف المعنية ذلك.

وأضافت كوينغ أن اللجنة تواجه تحديات حول الوضع القانوني للمستوطنات وتقدم تداخلات تتعلق بعواقبها الإنسانية مثل أعمال العنف التي يمارسها المستوطنون بشكل خاص، مشيرة إلى تجربة المعاناة التي عاشها سكان البلدة القديمة من الخليل نتيجة وجود المستوطنين.

المساعدات زيارة الأسرى
وذكرت الناطقة باسم الصليب الأحمر أن اللجنة الدولية زارت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 2007 حوالي 10100 معتقل، واجتمعت على انفراد مع 4700 منهم في أماكن الاعتقال الإسرائيلية و414 من المحتجزين لدى السلطات الفلسطينية.

وشددت كوينغ على أن احترام الطواقم والبنية التحتية الطبية كالمستشفيات وسيارات الإسعاف من الأمور التي تعنى بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشكل خاص كي تتوفر للطواقم الظروف المناسبة للقيام بعملها.

وأكدت أن قطاع غزة من أكثر المناطق الفلسطينية التي تدهور فيها الوضع الإنساني، حيث تزداد معاناة السكان منذ فرض العقوبات على السلطة الوطنية بعد انتخابات العام 2006، الأمر الذي أدى إلى ضعف الاقتصاد.

الصليب الأحمر أبدى استعداده للتوسط للإفراج عن جلعاد شاليط (رويترز-أرشيف)
وأوضحت المتحدثة أن غزة تعاني من إغلاق شبه كامل، بحيث لا يستطيع مغادرتها سوى البعض، وعلى وجه التحديد الحالات الطبية المستعصية والتجار، مؤكدة أنه لا يمكن للمساعدات الإنسانية أن تحل مكان التطور الاقتصادي والتبادل التجاري المنشود لوقف تدهور الظروف المعيشية في القطاع.

وحسب كوينغ فإن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تسلمت عام 2006 تبرعات من الحكومات العربية والجمعيات الوطنية العربية للهلال الأحمر بقيمة تقارب 4.2 مليون فرنك سويسري (حوالي 3.5 ملايين دولار).

الجدار العازل
وعبرت المسؤولة في الصليب الأحمر عن قلقها مما يسببه الجدار الفاصل في الضفة الغربية من آثار على الحياة اليومية للفلسطينيين، موضحة أنه يشكل ضررا كبيرا على دخلهم ويؤدي إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية.

وذكرت كوينغ بأن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت أول من صرح بأن الجدار من حيث ولوجه داخل الأراضي الفلسطينية هو خرق للقانون الدولي الإنساني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة