قتال عنيف بين طالبان والمعارضة الشيعية في باميان   
الأحد 29/1/1422 هـ - الموافق 22/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت المعارضة الشيعية المناوئة لحركة طالبان إن قتالا عنيفا اندلع بين قواتها وقوات الحركة قرب مدينة باميان وسط أفغانستان استخدم فيه الجانبان القصف المدفعي المكثف. ولم تتوفر معلومات حول حجم الخسائر لدى الطرفين.

وقال المتحدث باسم المعارضة الشيعية أحمد بهرامي إن قوات حركة طالبان هاجمت مساء أمس السبت مواقع قوات المعارضة في مقاطعة فولادي على بعد سبعة كيلومترات غربي باميان. وأضاف بهرامي أن المعارضة تمكنت من رد قوات طالبان على أعقابها بعد ست ساعات من المعارك الضارية. غير أنه لم تتوفر معلومات من الحركة عن أنباء الهجوم.

تجدر الإشارة إلى أن باميان تعتبر من المناطق القليلة في أفغانستان التي تسكنها غالبية من الأقلية الشيعية في البلاد، وتسيطر طالبان حاليا على المدينة. وكانت مدينة باميان التي تعتبر خط إمدادات هاما بين العاصمة كابل والمناطق الشمالية قد سقطت بيد قوات حزب وحدت الشيعي المناوئ للحركة في فبراير/ شباط الماضي، لكن ما لبثت قوات طالبان أن استعادتها.

يذكر أن حركة طالبان التي تسيطر على معظم أراضي أفغانستان تعرضت لهزيمة بداية العام الجاري عندما سيطرت القوات المناوئة لها على مدينة يكاولانغ غربي باميان. وتحاول طالبان منذ ذلك الوقت السيطرة على مواقع لقوات مناوئة متمركزة خارج المدينة دون جدوى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة