رئيسة البرازيل تتهم المعارضة بالسعي لانقلاب   
الأربعاء 1437/1/2 هـ - الموافق 14/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)

اتهمت الرئيسة البرازيلية المعارضة التي هزمت في الانتخابات قبل عام بأنها تريد الوصول للسلطة بانقلاب. وأضافت أن المعارضين ينشرون الكراهية وعدم التسامح في أكبر دولة في أميركا اللاتينية.

وقالت ديلما روسيف في خطاب خلال اجتماع نقابي في ساو باولو أمس الثلاثاء, إن المعارضة تسعى باستمرار إلى اختصار الطريق إلى الحكم والقفز والوصول للسلطة من خلال انقلاب.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها رئيسة البرازيل عن خطة انقلاب على حكومتها. وتتهم المعارضة روسيف وحكومتها بالتلاعب في الحسابات العامة للعام 2014 الذي شهد الانتخابات الرئاسية.

وقالت روسيف إن أي خرق نهائي لقانون المسؤولية المالية للبرازيل كما قضت المحكمة كان نتيجة جهود حكومتها في استمرار البرامج الاجتماعية للفقراء في ضوء تدهور الاقتصاد.

ويخضع عدد من مساعدي روسيف، بالإضافة إلى أعضاء في ائتلافها الحاكم، للتحقيق عن مخطط لكسب غير مشروع في عدد من شركات الدولة، وهي الفضيحة المعروفة بقضية "عملية غسيل السيارة".

واستشهدت محكمة التدقيق الاتحادية في حكمها بعجز الحكومة عن سداد قروض مستحقة لبنوك الدولة كسبب رئيسي يقف وراء الحيل المحاسبية, وأوضح الحكم أن هذه الإستراتيجية كان لها تأثير متواضع على طريقة تمويل البرامج الاجتماعية.  

وتعاني رئيسة البرازيل -التي تراجعت شعبيتها إلى أدنى مستوى بحسب الاستطلاعات إلى 10%- من آثار الركود الاقتصادي في سابع اقتصاد في العالم، ومن فضيحة فساد داخل شركة بيتروباس النفطية العامة، ومن عجز الحكومة عن إقامة ائتلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة