إحباط هجوم صاروخي على قاعدة بريطانية بأفغانستان   
الاثنين 1423/3/2 هـ - الموافق 13/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات البريطانية تفجر كهوفا مليئة بالأسلحة الثقيلة والذخائر
في ولاية بكتيا شرق أفغانستان الجمعة الماضية

أعلن متحدث عسكري بريطاني العثور على صاروخين كانا يستهدفان قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية التي تتعقب مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في شرق أفغانستان.

وقال المقدم بن كيوري في مؤتمر صحفي عقده في قاعدة بغرام شمال العاصمة الأفغانية كابل اليوم إن الصاروخين كانا مربوطين بجهاز توقيت يسمح للمهاجمين بالفرار قبل عملية الإطلاق، موضحا أنهما كانا يستهدفان إحدى القواعد المتقدمة للقوات البريطانية في ولاية بكتيا. وأشار إلى أن بدائية هذه الأسلحة لا تقلل من خطورتها.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها القوات البريطانية العاملة في هذه المنطقة منذ أن بدأت عمليات التمشيط يوم 29 أبريل/نيسان الماضي. وكانت آخر معركة كبيرة بين قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ومقاتلي القاعدة وطالبان جرت في وادي شاهي كوت بولاية بكتيا في مارس/آذار الماضي.

عودة لاجئين
لاجئون أفغان يهبطون سلم الطائرة في مطار كابل عقب عودتهم إلى بلادهم من إندونيسيا أول أمس
في هذه الأثناء عاد أكثر من خمسة آلاف لاجئ أفغاني إلى بلادهم من باكستان خلال الشهرين الماضيين.

وقال ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في باكستان إن هذه الخطوة تعد تطورا مهما جدا، ودعا المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزاماته التي قطعها بعد سقوط حركة طالبان العام الماضي. وأضاف في بيان أن على المانحين أن يدعموا ماليا هذه الخطوة من أجل أن يطمئن هؤلاء اللاجئون على مستقبل بلادهم.

وأوضح أن هناك حاجة ملحة إلى تدفق الأموال من أجل الاستمرار بعملية إعادة تأهيل هؤلاء اللاجئين والبدء في دمجهم بالمجتمع الأفغاني، مشيرا إلى أن ذلك سيساعدهم على العودة إلى حياتهم الطبيعية والشعور بالأمان.

وكانت الجهات المانحة الدولية قد تعهدت في مؤتمر طوكيو العام الماضي بتقديم 4.5 مليارات دولار للمساعدة على إعادة إعمار أفغانستان، لكن لحد الآن لم يصل من هذه المساعدات سوى جزء يسير إلى الحكومة الأفغانية المؤقتة وقوات حفظ السلام العاملة هناك.

يشار إلى أن هناك 3.5 ملايين لاجئ أفغاني مسجلين رسميا لدى المفوضية, منهم مليونان في باكستان, و1.5 مليون في إيران. غير أن السلطات الإيرانية تقول إن أكثر من 2.3 مليون لاجئ أفغاني موجودون في أراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة