الاحتلال يبدأ سحب قواته من مقر عرفات   
الأربعاء 1423/2/18 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جثة الصبي الفلسطيني الذي استشهد في انفجار بيت لحم اليوم

ـــــــــــــــــــــــ
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تنتقد بشدة تسليم أمينها العام وباقي المطلوبين إلى سجن في أريحا تحت حراسة أميركية وتصفه بالخيانة

ـــــــــــــــــــــــ

عريقات ينسب إلى الرئيس عرفات قوله إن تسليم أي من هؤلاء إلى إسرائيل لن يتم إلا على جثته
ـــــــــــــــــــــــ

أنان يعتبر أن من مصلحة الجميع تحديد ما جرى في مخيم جنين للاجئين
ـــــــــــــــــــــــ

وصلت إلى مدينة أريحا منذ قليل سيارات أميركية وبريطانية على متنها ستة مطلوبين فلسطينيين لاحتجازهم في سجن أريحا بحماية أميركية وبريطانية. وبحلول فجر الخميس سيتمكن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من مغادرة مقره المحاصر فور مغادرة الدبابات والمدرعات الإسرائيلية للمقر وباقي أنحاء رام الله والبيرة في إطار اتفاق تم التوصل إليه مع وفد أميركي وبريطاني.

عرفات يعتمد الاتفاق داخل مكتبه
وتحت حراسة مشددة من حوالي ست آليات إسرائيلية نقلت سيارات تابعة للسفارتين الأميركية والبريطانية في تل أبيب الفلسطينيين الأربعة المحكومين في قضية اغتيال وزير السياحة رحبعام زئيفي إضافة إلى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعادات والعميد فؤاد الشوبكي المتهم بمحاولة إدخال سفينة أسلحة للفلسطينيين.

وقد سار الموكب من رام الله إلى أريحا عبر منطقة الارتباط ثم قرية حزمة. وقد اضطر أحد الرجال الستة وهو المسؤول العسكري في الجبهة الشعبية عاهد أبو غلمة لمغادرة مقر عرفات وهو على كرسي متحرك بسبب تدهور حالته الصحية.

وفور مغادرة الموكب رام الله بدأت آليات ودبابات الاحتلال في إخلاء مواقع حول مقر عرفات تمهيدا لانسحاب كامل من مجمع الرئاسة الفلسطينية والأحياء المحيطة به في شمال رام الله.

وفي تصريح للجزيرة توقعت السيدة عبلة زوجة أحمد سعادات أن تقوم قوات الاحتلال باقتحام سجن أريحا واعتقال الرجال الستة. ودعت عبلة الرئيس عرفات والسلطة الفلسطينية إلى المحافظة على نضال الشعب الفلسطيني.

وفي تصريح مماثل قالت السيدة وفاء زوجة عاهد أبو غلمة إن ما حدث هو عار في جبين الثورة والسلطة الفلسطينية. ونفت ما تردد بشأن السماح لعائلات المعتقلين بزيارتهم قبل نقلهم إلى أريحا.

الشعبية تندد والسلطة تدافع
وقد نددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة بتسليم أمينها العام وباقي المطلوبين إلى سجن في أريحا تحت حراسة أميركية. وقال المتحدث باسم الجبهة ماهر الطاهر في اتصال مع الجزيرة إن الجبهة لا تكاد تصدق ما يحدث، وأعرب عن أسفه الشديد لهذا القرار ووصفه بأنه قرار أميركي 100%.

واتهم بيان صدر من مكتب جورج حبش مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في دمشق، السلطة الفلسطينية بخيانة حقوق الشعب الفلسطيني. وجاء في البيان أن محاكمة مناضلي المقاومة وتسليمهم يعني محاكمة الكفاح الوطني والتخلي عن حقوق الفلسطينيين.

وكان وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات قد أكد للجزيرة في وقت سابق أنه لن يتم تسليم هؤلاء السجناء لولاية دولية أو أميركية بل سيكونون تحت ولاية فلسطينية كاملة. ونسب عريقات إلى الرئيس عرفات قوله إن تسليم أي من هؤلاء إلى إسرائيل لن يتم إلا على جثته.

جندي إسرائيلي يتجادل مع امرأتين فلسطينيتين في بيت لحم
وأضاف عريقات أن المسألة المتعلقة بهذا الاتفاق ليست حرية الرئيس عرفات فقط بل إنهاء الوضع المأساوي في كنيسة المهد وبدء إجراءات دولية للعمل في مسيرة سلام حقيقية.

مفاوضات بيت لحم
وميدانيا قالت مراسلة الجزيرة في بيت لحم إن طفلا فلسطينيا استشهد اليوم وأصيب آخران بجروح خطيرة في انفجار لغم أرضي وقع في محيط مقر للشرطة الفلسطينية في قرية أرطاس ببيت لحم.

وعلى صعيد ذي صلة أعلن رئيس بلدية بيت لحم حنا ناصر أن الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي المكلفين التفاوض لإنهاء معاناة المحاصرين في الكنيسة سيلتقيان هذه الليلة من جديد. وكانت المجموعة التي غادرت كنيسة المهد أمس قد نقلت إلى مستشفى في بيت جالا لتلقي العلاج وذلك بعد أن استجوبتهم السلطات الإسرائيلية.

مجزرة في رفح
صبي فلسطيني يقبل الطفلة الشهيدة هدى شلوف التي قتلت إثر سقوط قذيفة دبابة إسرائيلية في منزل عائلتها برفح
وكانت طفلة فلسطينية قد استشهدت مع أربعة أشخاص آخرين عندما قصفت دبابات إسرائيلية منازل الفلسطينيين في منطقة رفح جنوب غزة عند الحدود مع مصر فجر الأربعاء. وقال مراسل الجزيرة في غزة إن أكثر من 14 شخصا جرحوا في القصف وإن اشتباكات عنيفة دارت في منطقة الحادث مع مقاومين فلسطينيين، وإن أحد أفراد الاستخبارات العسكرية الفلسطينية استشهد في الاشتباكات.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة أن دبابات قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز عشرات الفلسطينيين عند حاجز المطاحن في منطقة القرارة شمال خان يونس. وأضاف أن قوات الاحتلال تقوم باستجواب المحتجزين والتعرف على هوياتهم. وفي هذه الأثناء توغلت القوات الإسرائيلية في المنطقة نفسها واحتلت موقعا تابعا للأمن الوطني الفلسطيني.

كما أعلن جيش الاحتلال أن جنوده اعتقلوا خمسة فلسطينيين ينقلون متفجرات اليوم في شمال مجمع مستوطنات غوش قطيف جنوب قطاع غزة. وأوضح ناطق عسكري أن الرجال الخمسة اعتقلوا بينما كانوا ينتقلون على متن سيارة، وتم إبطال مفعول المتفجرات من قبل خبراء المتفجرات في قواتت الاحتلال الإسرائيلي.

بعثة جنين
كوفي أنان
وفيما يتعلق بالوضع في جنين اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن من مصلحة الجميع تحديد ما جرى في مخيم جنين للاجئين. وقال المتحدث باسم أنان فريد إيكهارد إنه "يأسف لعدم تمكننا في آخر الأمر من معرفة الوقائع".

وكان أنان قد أعلن أمس أنه يميل إلى حل الفريق الدولي لتقصي الحقائق في مخيم جنين. ولكن المندوب الأميركي في الأمم المتحدة جون نيغروبونتي ألمح بوضوح إلى أن الولايات المتحدة ترغب في حل آخر. واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن "تحديد الوقائع" التي جرت خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في مخيم جنين يعتبر "أمرا مهما".

غير أن باوتشر لم يتحدث مباشرة عن مصير هذا الفريق الذي سيبحث مجلس الأمن الدولي احتمال حله الليلة في نيويورك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة