موسى يهاجم تصريحات إيرانية تمس سيادة البحرين   
السبت 18/2/1430 هـ - الموافق 14/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

موسى تساءل عما إذا كانت التصريحات الإيرانية تمثل توجها سياسيا جديدا
 (الفرنسية-أرشيف)
انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى تصريحات إيرانية تمس سيادة مملكة البحرين على أراضيها، فيما أكدت المنامة تسليم السفير الإيراني المعتمد لديها احتجاجا رسميا بشأن تلك التصريحات.

فقد أكد موسى في تصريحات أدلى بها الخميس رفضه لما تردد عن أقوال منسوبة لأطراف إيرانية تمس سيادة البحرين، مشيرا إلى أن الأخيرة عضو في جامعة الدول العربية ودولة ذات سيادة لا تؤثر فيها مثل هذه التصريحات.

وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية رفضه لأي مساس بأي دولة عربية معتبرا أن مثل هذه التصريحات تضر بالعلاقات العربية مع إيران، متسائلا عما إذا كانت هذه التصريحات مجرد آراء شخصية أم توجها سياسيا جديدا لدى القيادة الإيرانية.

وكان موسى يرد على ما قاله علي أكبر ناطق نوري -رئيس التفتيش العام بمكتب المرشد العام للجمهورية الإسلامية الإيرانية بمناسبة الذكرى السنوية لانتصار الثورة الإيرانية- من أن البحرين كانت في الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني.

وكانت وزارة الخارجية البحرينية أعلنت الخميس أنها استدعت السفير الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وسلمته احتجاجا رسميا على تصريحات ناطق نوري "التي تتعارض مع علاقات حسن الجوار بين البلدين وميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي والقوانين والأعراف الدولية التي تؤكد الاحترام المتبادل بين الدول وعدم المساس بها".

ونسبت مصادر إعلامية للسفير الإيراني قوله إن التصريحات التي أدلى بها ناطق نوري لم تمس بأي شكل سيادة مملكة البحرين واستقلالها، مشددا على أن العلاقات بين البلدين تقوم على الاحترام المتبادل وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تسمح لأحد بالمساس بسيادة البحرين.

وسبق لوزارة الخارجية البحرينية أن طلبت إيضاحات من السفارة الإيرانية بتاريخ 4 فبراير/شباط الحالي بشأن تصريحات ممثل محافظة عيلام الإيرانية في البرلمان بتاريخ 27 يناير/كانون الثاني الماضي حول ما قاله من مزاعم بخصوص تبعية مملكة البحرين لإيران وتشكيكه في دور الأمم المتحدة في ضمان سيادتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة