جرح خمسة شرطة روس في انفجار قنبلة بغروزني   
الخميس 1422/6/17 هـ - الموافق 6/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الحرب في غروزني بعد عشر سنوات من إعلان الاستقلال
جرح خمسة شرطة روس بعد انفجار قنبلة في السيارة التي كانت تقلهم في العاصمة الشيشانية غروزني في وقت قامت فيه طائرات الهليكوبتر الحربية الروسية بقصف مواقع المقاتلين الشيشان جنوبي العاصمة. وفي غضون ذلك اعتقلت الشرطة الروسية عددا من الأشخاص نظموا مظاهرة مؤيدة لاستقلال الشيشان وسط العاصمة موسكو.

وقالت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إن قنبلة شديدة الانفجار أدت إلى تحطيم سيارة الشرطة رغم إجراءات الأمن غير العادية المفروضة حول العاصمة.

ومن جهتها أوردت وكالة أنباء نوفوستي تقارير من العاصمة غروزني تفيد بأن القوات الروسية قيدت حركة السير بشكل كبير وأقامت العديد من نقاط التفتيش على الطرق خوفا من هجمات قد يشنها المقاتلون بمناسبة الذكرى العاشرة لاستقلال الشيشان عن روسيا. وقالت مصادر في وزارة الداخلية إن إجراءات فرض السيطرة غير العادية ستستمر في العاصمة غروزني حتى التاسع من هذا الشهر.

وكان اثنان من الجنود الروس قد لقيا مصرعيهما أمس نتيجة انفجار قنبلة في السيارة التي كانا يستقلانها في منطقة خان قلعة جنوبي غربي العاصمة غروزني. وقامت طائرات الهليكوبتر الحربية الروسية بمهاجمة مواقع المقاتلين الشيشان في منطقة فيدينو الجنوبية طوال الأربع والعشرين ساعة الماضية مما أدى, بحسب المصادر العسكرية الروسية, إلى مصرع 14 من المقاتلين الشيشان.

وكان الرئيس الشيشاني الراحل جوهر دوداييف قد أعلن الاستقلال عن موسكو في السادس من شهر سبتمبر/ أيلول عام 1991 وهو ما أدى إلى تفجر صراع مستمر منذ عشر سنوات. وفي العاصمة موسكو قالت وكالات الأنباء الروسية إن الشرطة قامت باعتقال حوالي عشرة رجال نظموا مظاهرة مؤيدة لاستقلال الشيشان أمام مبنى مقر الأمن الاتحادي الذي كان مقرا للمخابرات السوفياتية السابقة (KGB). وتعد هذه من المظاهرات النادرة التي تؤيد استقلال الشيشان وسط موسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة