سريلانكا تفرض الطوارئ بعد انتخابات دامية   
الأربعاء 1422/9/20 هـ - الموافق 5/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سريلانكيون يصطفون للإدلاء بأصواتهم أمام أحد مراكز الاقتراع
فرضت حكومة سريلانكا حظر التجول في البلاد بعد يوم دام صاحب الانتخابات البرلمانية إذ لقي عشرة أشخاص مصرعهم. من جانبه أعلن حزب مؤتمر مسلمي سريلانكا المعارض أن سبعة من أنصاره قتلوا وأصيب ستة آخرون بجروح خطيرة في هجوم لمؤيدي التحالف الشعبي الحاكم.

فقد عمدت السلطات إلى فرض الطوارئ في سريلانكا حتى صباح غد لمنع اندلاع اشتباكات جديدة بين الاحزاب المتنافسة، وذلك رغم نشر الحكومة لنحو 40 ألفا من الشرطة والجيش.

وقال متحدث باسم مؤتمر مسلمي سريلانكا إن الضحايا قتلوا أثناء حراستهم لأحد صناديق الاقتراع بعد هجوم مسلح من عناصر موالية للتحالف الشعبي الحاكم.

وأكدت الشرطة وقوع هذا الهجوم لكنها لم تعط أي تفاصيل عن ضحايا الحادث في حين عرض التليفزيون صورا من موقع الحادث. ولم يصدر أي تعليق من التحالف الشعبي على الحادث.

وقد لقي ثلاثة آخرون مصرعهم بينهم طفل في السابعة من عمره في اشتباكات أخرى أثناء الانتخابات التي جرت لاختيار 225 عضوا في البرلمان.

وقد انتهت أعمال التصويت وسط تردد أنباء عن وقوع أعمال تزوير موسعة ومنع عدد من الناخبين التاميل من الاقتراع.

وأعربت بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي عن قلقها العميق إزاء وقوع أعمال العنف وتلاعب في الانتخابات إضافة إلى إقامة الجيش لنقاط مراقبة منعت العديد من ناخبي الأقلية التاميلية من الوصول إلى مراكز الاقتراع. وقالت أحزاب التاميل إن نحو 100 ألف من أنصارها منعوا من التصويت.

وأشارت آخر استطلاعات الرأي إلى تقدم الحزب الوطني المتحد المعارض بحوالي 5% على الحزب الحاكم.

يشار إلى أن الحملة الانتخابية التي استمرت خمسة أسابيع خلفت 47 قتيلا في اشتباكات بين أنصار المرشحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة