الحزن على نور جيهان يوحد الهنود والباكستانيين   
الأحد 29/9/1421 هـ - الموافق 24/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب وزراء في الحكومة الهندية ومقدمو برامج هنود عن حزنهم الشديد لوفاة (ملكة الأنغام) الباكستانية نور جيهان أمس، وقالوا إنها كانت رمزا للإرادة الطيبة بين الهند وباكستان.

وقال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني المعروف بمواقفه المتشددة من باكستان إنه كان من المعجبين بالمغنية الباكستانية، وأضاف "مثل الملايين من المعجبين بها، إنني أنعى بكل حزن نور جيهان وأقدم إجلالي لروحها".

وأشار الوزير الهندي إلى أنه على الرغم من هجرة نور إلى باكستان بعد تقسيم شبه القارة الهندية وإعلان استقلال باكستان "إلا إنها ظلت بعيدة عن حالات التشتت التي أصابت المغنين الهنود والباكستانيين في البلدين".

وقد وصف وزير الإعلام الهندي سوشما سوراج المغنية الباكستانية بأنها واحدة من أبرز المغنيات في شبه القارة الهندية "وستظل أنغامها الجميلة خاصة تلك التي سبقت التقسيم تلهب قلوب عشاق الموسيقى لأجيال قادمة".

وكانت نور جيهان البالغة من العمر 72 عاما قد توفيت أمس إثر نوبة قلبية في مدينة كراتشي الباكستانية.

وبدأت نور شهرتها بالتمثيل والغناء قبل استقلال الهند وباكستان عن بريطانيا عام 1947، وعرفت نور بأغانيها الحماسية لرفع الروح المعنوية للقوات الباكستانية في الحربين بين الهند وباكستان عامي 1965م و1971م إلا إن ذلك لم يؤثر على شعبيتها وسط الهنود حيث بقيت أشعارها الرقيقة في أذهانهم.

وقالت نجمة الغناء الهندي لاتا مانجيشكار إنها تعلمت الكثير من المغنية الباكستانية واعتبرت أن وفاتها ستترك فراغا كبيرا، وأضافت لاتا "عاملتني مثل شقيقتها الصغرى وكانت تعانقني كلما تقابلنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة