إصابة جنديين بانفجار في بغداد   
السبت 1424/6/4 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الأميركية تتعرض للمزيد من الهجمات في بغداد أمس (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في بغداد أن جنديين أميركيين أصيبا بجروح بليغة في انفجار عنيف هز العاصمة العراقية في منطقة الكرادة قرب مصرف البركة.

ونقل المراسل عن شهود عيان قولهم إن سيارتين عسكريتين أميركيتين تعرضتا لإطلاق نار، كما ألقيت عليهما قنابل يدوية من سيارة مدنية كانت مسرعة وتوقفت فجأة ثم لاذت بالفرار بعد إطلاق النار، وقد ألحق الانفجار بعض الأضرار بالمحلات القريبة.

وكان جندي أميركي لقي مصرعه في هجوم استهدف قافلة عسكرية أميركية شرق بغداد، كما أعلن ناطق باسم الجيش الأميركي أن جنديا أميركيا قتل وجرح ثلاثة آخرون في هجوم بقذيفة مضادة للدبابات أطلقت على قافلتهم شمال العاصمة العراقية.

وأفاد شهود عيان لمراسل الجزيرة في بغداد، أن مدرعتين أميركيتين احترقتا تماما وقتل أو أصيب من كان فيهما من الجنود الأميركيين، حين تعرضت دوريتهم فجر اليوم لهجوم بقذائف آر بي جي, في قضاء بلدروز جنوب شرقي بعقوبة، في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وأفاد المراسل أن جنديين أميركيين أصيبا بجروح بليغة بعد أن هز انفجار عنيف العاصمة العراقية في منطقة الكرادة قرب مصرف البركة. وقال شهود عيان إن سيارتين عسكريتين أميركيتين تعرضتا لإطلاق نار، كما ألقيت عليهما قنابل يدوية من سيارة مدنية كانت مسرعة وتوقفت فجأة ثم لاذت بالفرار بعد إطلاق النار، وقد ألحق الانفجار بعض الأضرار بالمحلات القريبة.

تحذير بريمر
بول بريمر أثناء المؤتمر الصحفي (الفرنسية)
وعلى صعيد ذي صلة
حذر الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر من التهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة وتنظيمات إسلامية أخرى على القوات الأميركية في العراق.
وأعرب بريمر عن قلق واشنطن تجاه ما وصفه بالاتصالات التي كانت قائمة بين النظام العراقي السابق وتنظيم القاعدة، مؤكدا أنها تعود إلى نحو عشر سنوات.

وقال بريمر في مؤتمر صحفي عقده ببغداد إن جماعة أنصار الإسلام التي وصفها بأنها "مجموعة إرهابية مرتبطة بالقاعدة" تعيد تنظيم صفوفها في العراق منذ بدء الحرب في العشرين من مارس/ آذار الماضي.

وأضاف الحاكم الأميركي أن "هناك حاليا عددا من القتلة المحترفين المنتمين إلى أنصار الإسلام وهم يتحركون في العراق، ونحن نعمل جاهدين على كشفهم والقضاء عليهم".

كما أشار بريمر إلى دلائل على وجود مقاتلين أجانب عثر عليها خلال مهاجمة القوات الأميركية في يونيو/ حزيران الماضي لمعسكر في شمال غرب العراق، ما أدى إلى سقوط 70 قتيلا. وأضاف أن القوات الأميركية عثرت على وثائق وبطاقات هوية سعودية ويمنية وسورية.

وذكر الحاكم المدني الأميركي أن الأسبوع المقبل سوف يشهد أولى الخطوات باتجاه البدء في وضع دستور دائم للعراق. وأوضح بريمر أن هذه الخطوة تتمثل في تعيين هيئة استشارية لهذا الغرض. وفي ما يخص مسؤوليات الحكومة المرتقبة اقترح بريمر أن يكون للوزراء مسؤوليات وضع الميزانية, ورسم سياسة وزاراتهم قبل عرضها على مجلس الحكم للموافقة عليها.

دفن نجلي صدام
من جهة أخرى جرى في تكريت دفن جثماني عدي وقصي نجلي الرئيس العراقي السابق صدام حسين. وقد لف الجثمانان بالعلم العراقي ودفنا في مقبرة عشيرة الرئيس العراقي المخلوع بعد نقلهما بسيارة إسعاف من بغداد مع جثة حفيده مصطفى قصي (14 عاما) إلى مقبرة محلية بقرية العوجة الواقعة على أطراف مدينة تكريت.

دفن نجلي صدام وحفيده (رويترز)
وكانت القوات الأميركية قد أعلنت تسليم الجثامين إلى الهلال الأحمر العراقي. وأفاد مراسل الجزيرة في تكريت أن قوات الاحتلال الأميركي منعت عشيرة صدام حسين من تلقي العزاء في فقيديها. وأضاف أن عشر دبابات أميركية تحيط بالمقبرة وبأن الجنود الأميركيين قاموا بالتقاط صور شخصية للصحفيين الموجودين هناك وحققوا في هوياتهم.

وقال رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي إن تسليم جثث عدي وقصي وابنه مصطفى جاء بناء على طلب عشيرة الرئيس العراقي المخلوع. وأضاف الكربولي في مؤتمر صحفي أن الجثث سلمت إلى شخص من أقاربهم يدعى كريم سلمان المجيد في مطار تكريت. وأن العملية تمت بالتنسيق مع القوات الأميركية والبريطانية ووزارة الصحة العراقية.

وفي محاولة لتضييق الخناق على الرئيس العراقي المطارد قبضت قوات الاحتلال الأميركية على ثلاثة عراقيين تقول إنهم من مرافقي صدام حسين. وفي إطار سعيها لاعتقال صدام حسين وزعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) صورا افتراضية على قواتها في العراق يبدو فيها الرئيس المخلوع بهيئات مختلفة.

صدام حسين مطلوب بكل الصور

وتظهر الصور صدام مرة بلحية سوداء يتخللها بعض الشعر الأشيب معتمرا كوفية بيضاء وأخرى وهو حاسر الرأس. كما يظهر في أخريات وقد شاب عارضاه وشاربه في حين بدا في أخرى دون شارب.

من جهة أخرى قالت مصادر في حركة الإخوان المسلمين السورية إن أحد قيادييها تعرض لمحاولة اغتيال في العراق حيث يعيش كلاجئ سياسي. وقالت الحركة إن المهندس رياض الشقفة أرفع مسؤول في التنظيم يقيم في العراق تعرض لمحاولة اغتيال عندما كان عائدا إلى منزله في العاصمة بغداد.

وقال المصدر إن سيارة مسرعة مرت بجانب سيارة الشقفة وأطلقت عليها وابلا من الرصاص لتستقر ثلاث رصاصات في جسد القيادي الإخواني الذي أسعفه مواطنون عراقيون إلى مستشفى الكرخ. وقالت مصادر الإخوان المسلمين السوريين إنه ليس هناك مصلحة لأحد في استهداف قيادييها سوى بعض أجهزة الأمن السورية التي تنشط في العراق على حد قول هذه المصادر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة