الأسد ولحود يبحثان الوضع بالشرق الأوسط   
الثلاثاء 1424/9/25 هـ - الموافق 18/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيسان اللبناني والسوري
عقد الرئيسان السوري بشار الأسد واللبناني إميل لحود اليوم الثلاثاء لقاء في دمشق لدى وصول لحود إلى سوريا تناولا خلاله العلاقات الثنائية والوضع في الشرق الأوسط.

وتأتي هذه القمة السورية اللبنانية على خلفية التهديدات الإسرائيلية للبنان وسوريا والضغوط الأميركية على دمشق.

وقال نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام في تصريحات صحفية أمس إن هذه القمة ضرورية ومهمة في هذه الظروف وإنها ستبحث كل المواضيع المتعلقة بلبنان وسوريا.

وأضاف خدام "أن الناس يعتقدون أننا نتدخل في الصغيرة والكبيرة في لبنان إلا أن مكان مناقشة الخلافات اللبنانية هو عبر المؤسسات" في الدولة اللبنانية، مؤكدا أن الخلافات اللبنانية "لا تخدم أي فريق".

وردا على سؤال عن احتمال حصول تغيير حكومي في لبنان قال خدام إنه لا يريد أن يستبق ما سيدور بين الرئيسين، موضحا أن بلاده تريد الاستقرار والتعاون بين مختلف أطراف الحكم (في لبنان) وبين أطراف الحكم والمعارضة.

وتحدثت محطة "أل بي سي" التلفزيونية اللبنانية أمس عن أهمية زيارة لحود بالنظر إلى الخلافات القائمة بينه وبين رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وإلى مصير الحكومة قبل عام من الانتخابات الرئاسية المقررة في خريف العام 2004.

وتعتبر هذه أول زيارة يقوم بها لحود إلى سوريا منذ تولي بشار الأسد الرئاسة في يوليو/ تموز 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة