أحزاب عرب 48 تفقد مقعدا من حصتها بالكنيست   
الأربعاء 1423/11/26 هـ - الموافق 29/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الطيبي
خسرت أحزاب عرب 48 التي خاضت الانتخابات التشريعية في إسرائيل عبر أربع قوائم مقعدا واحدا في الكنيست ودخلت البرلمان بتسعة نواب بدلا من عشرة.

فقد تراجعت القائمة العربية الموحدة عن موقعها السابق. فبينما ارتفعت نسبة التمثيل لدى حزب التجمع الديمقراطي، خرج التحالف الوطني التقدمي من الكنيست.

وذكرت اللجنة المركزية للانتخابات التي جرت الثلاثاء أن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة "حداش" التي يترأسها النائب محمد بركة حصلت على أربعة مقاعد مقابل ثلاثة في الانتخابات السابقة 1999.

وعمليا لم تكسب الجبهة مقعدا جديدا كما أشارت اللجنة المركزية لأنها شكلت قائمة لوحدها في الانتخابات السابقة في حين دخلت في هذه الانتخابات في تحالف مع "القائمة العربية للتغيير" التي يترأسها النائب أحمد الطيبي.

أما حزب التجمع الديمقراطي برئاسة الدكتور عزمي بشارة فحصل على ثلاثة مقاعد مقابل واحد في الانتخابات السابقة.

وفازت القائمة العربية الموحدة برئاسة النائب عبد المالك دهامشة من الحركة الإسلامية (جناح منطقة جنوب المثلث) مع النائب طلب الصانع من الحزب العربي الديمقراطي بمقعدين مقابل خمسة في الانتخابات السابقة.

وخسر التحالف الوطني التقدمي بزعامة النائب هاشم محاميد، ولم يستطع تجاوز الرقم الذي يؤهله إلى دخول الكنيست وهو 55 ألف صوت.

ويشكل عرب 48 الذين كانوا ممثلين بعشرة نواب في البرلمان السابق، 18% من إجمالي عدد السكان في إسرائيل البالغ 6.6 ملايين نسمة، ولكنهم يمثلون 15% فقط من عدد الناخبين بسبب ارتفاع نسبة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة وهي السن القانونية للمشاركة في الاقتراع.

وقد بلغت نسبة المشاركة في الاقتراع 68,5% وهي الأدنى في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية، وتشكل تراجعا من عشر نقاط عن النسب التي تسجل عادة. وتقدر مشاركة العرب بنسبة تتراوح بين 63 إلى 65%.

وقال المحلل والمحاضر في معهد ترومان التابع للجامعة العبرية وفي جامعة القدس عزيز حيدر إنه مما ساعد العرب في الحصول على تسعة مقاعد أن نسبة التصويت عند اليهود منخفضة وهو ما خفض سقف الأصوات المطلوبة للفوز وأعطى المجال للأحزاب العربية فرصة للحفاظ على المقاعد التسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة