اختبار سفينة روسية بالغلاف الأيوني   
الأربعاء 1434/8/4 هـ - الموافق 12/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:43 (مكة المكرمة)، 23:43 (غرينتش)
رائد فضاء روسي في إحدى المهمات السابقة بمحطة الفضاء الدولية (الأوروبية)

انفصلت سفينة شحن فضائية روسية عن محطة الفضاء الدولية أمس الثلاثاء، في مهمة تستغرق أسبوعا لدراسة تشغيل محركاتها التي تعمل بالوقود السائل في الغلاف الجوي الأيوني، الذي يمتد من 50 إلى 250 ميلا فوق سطح الأرض.  

وقال مسؤولو قطاع الفضاء الروسي إنه سوف تتم إعادة سفينة الشحن الفضائية بروغريس أم-9 أم  إلى الأرض بعد الانتهاء من الأبحاث في التاسع عشر من الشهر الجاري، وسوف يتم دفنها في المحيط الهادي، بحسب وكالة ريا نوفوستي الروسية. 

وكانت السفينة التي وصلت إلى محطة الفضاء الدولية في السادس والعشرين من أبريل/نيسان الماضي تحمل شحنة زنتها 2.5 طن من الغذاء والماء والأوكسجين لطاقم المحطة. 

وأتاحت مغادرة السفينة بروغريس أم-9 أم الميناء التحام سفينة الشحن الأوروبية أي تي في-4 -التي انطلقت من مركز الفضاء كورو في جزيرة غويانا الفرنسية في الخامس من الشهر الجاري- بمحطة الفضاء الدولية في الخامس عشر من الشهر الجاري. 

وقالت مصادر في صناعة الفضاء الروسية إنه من المقرر إطلاق سفينة الشحن الروسية الأخرى بروغريس أم-20 أم في الثامن والعشرين من الشهر الجاري من مركز بايكونور الفضائي في كازاخستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة