المغرب يوسط سويسرا لاستعادة معتقليه لدى البوليساريو   
الخميس 1423/1/15 هـ - الموافق 28/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود من البوليساريو في عرض عسكري (أرشيف)
قالت مصادر دبلوماسية إن المغرب طلب مساعدة سويسرا بصفتها راعية اتفاقيات جنيف من أجل التوصل إلى إطلاق سراح آخر الأسرى المغاربة المحتجزين لدى جبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال الصحراء الغربية.

وتم تقديم هذا الطلب إلى السلطات السويسرية في رسالة بعثت نسخ منها إلى الدول الـ171 الموقعة على هذه الاتفاقيات التي تنص بصورة خاصة على وضع أسرى الحرب.

ويشمل الطلب 1362 أسيرا مغربيا ما زالوا محتجزين لدى الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المدعومة من الجزائر, بينهم 916 أسيرا محتجزون منذ أكثر من عشرين عاما.

وقد تقدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مرارا بطلبات من أجل الإفراج عن جميع هؤلاء الأسرى, وذلك منذ وقف الأعمال العسكرية عام 1991. وبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر, فإن هؤلاء المعتقلين هم أقدم أسرى حرب في العالم. يذكر أن المغرب ضم عام 1975 الصحراء الغربية المستعمرة الإسبانية السابقة البالغة مساحتها 260 ألف كيلومتر مربع والتي تطالب جبهة البوليساريو باستقلالها.

ونشرت الأمم المتحدة مراقبين دوليين مكلفين بمراقبة وقف إطلاق النار وتطبيق خطة دولية للسلام تنص على إجراء استفتاء بشأن تقرير المصير، إلا أن هذا الاستفتاء يؤجل من عام إلى آخر بسبب خلافات في وجهات النظر بين الطرفين بخصوص من يحق لهم التصويت. وإزاء المصاعب الكبيرة التي تصطدم بها عملية السلام, اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في فبراير/ شباط الماضي أن مستقبل عملية السلام في الصحراء الغربية "يبدو قاتما".

وكانت جبهة البوليساريو قد أعلنت في يناير/ كانون الثاني الماضي أنها أفرجت عن 115 أسير حرب مغربيا بمناسبة العام الجديد وانتهاء شهر رمضان, واستجابة لطلب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي. وبذلك الإعلان يكون عدد أسرى الحرب المغاربة الذين تم الإفراج عنهم منذ بدء النزاع مع المغرب عام 1975 قد وصل إلى 900 بحسب الجبهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة