مقتل تسعة جنود أميركيين بهجومين بتكريت وديالى   
الثلاثاء 1428/2/17 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:59 (مكة المكرمة)، 7:59 (غرينتش)

قتلى الجيش الأميركي في العراق ارتفع عددهم إلى 3179 (الفرنسية-أرشيف)


أعلن الجيش الأميركي مقتل تسعة من جنوده وجرح أربعة آخرين في هجومين منفصلين.

وأوضح أن ستة جنود أميركيين قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة قرب آليتهم في مدينة تكريت شمال بغداد، مضيفا أن ثلاثة جنود آخرين قتلوا وآصيب آخر في انفجار مماثل في محافظة ديالى.

وبذلك يرتفع إلى 3179 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار عام 2003، استنادا إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقبل ذلك تبنت ثلاث مجموعات مسلحة في العراق في تسجيلات مصورة على الإنترنت، ما قالت إنه تدمير ثلاث آليات أميركية في أماكن مختلفة من العراق. ولم يتأكد بعد من صحة هذه التسجيلات.

وفي تطورات ميدانية أخرى أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل ثلاثة من الزوار الشيعة وإصابة 16 آخرين بجروح في تفجيرات وهجمات استهدفتهم في مناطق الصليخ والدورة واللطيفية بينما كانوا في طريقهم إلى كربلاء جنوب العاصمة بغداد لإحياء أربعينية الإمام الحسين.

كما قتل ضابط شرطة برتبة مقدم وجرح أربعة من مرافقيه في انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق أثناء مرور دوريتهم في منطقة الصويرة جنوب العاصمة بغداد.

يوم دام
مفخخة شارع المتنبي ببغداد أوقعت عشرات القتلى والجرحى (الفرنسية)
يأتي ذلك بعد يوم دام قتل فيه نحو أربعين عراقيا وجرح عشرات آخرون معظمهم في انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري في شارع المتنبي وسط بغداد. كما عثرت الشرطة على ثلاثين جثة مجهولة عليها آثار تعذيب في بغداد وطوز خورماتو التابعة لمحافظة كركوك.

من ناحية ثانية قالت وزارة الداخلية العراقية إنها اعتقلت بمساندة القوات الأميركية اثنين من أشقاء أبو عمر البغدادي أمير ما يسمى بدولة العراق الإسلامية بالإضافة إلى عشرين شخصا من تنظيم القاعدة في منطقة بيجي. يأتي ذلك بعد يوم من إعلان الداخلية العراقية اعتقال محارب الجبوري أمير هذه الجماعة في المنطقة الشمالية.

وكانت "دولة العراق الإسلامية"، أعلنت في بيان نشر على الإنترنت أنها قتلت 18 عنصرا في الشرطة العراقية كانت خطفتهم من محافظة ديالى، بعدما رفضت الحكومة العراقية التجاوب مع مطالبها.

كما قالت الشرطة العراقية إن قوات أميركية عراقية دهمت منزل عضو بالتيار الصدري في مدينة كربلاء لكنها لم تعثر عليه، وذلك بعد أن دهمت القوات الأميركية منزل النائب عن هذا التيار حسن الربيعي في مدينة الصدر شرقي بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة