البدانة تؤثر على بنية ووظيفة عضلة القلب   
الثلاثاء 10/10/1425 هـ - الموافق 23/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)
أثبت باحثون أستراليون أن الأشخاص الذين يعانون من البدانة يتعرضون لتغيرات في بنية عضلة القلب، ما يؤثر على أدائها لوظيفتها، حتى وإن لم يصابوا بأي من أمراض القلب.
 
وقد تؤدي تلك التغييرات إلى الإصابة بهبوط لاحق في القلب، حسب ما ورد في عدد هذا الشهر من مجلة "الدورة الدموية" (Circulation) الصادرة عن جمعية أطباء القلب الأميركية.
 
فقد قام باحثون من كلية طب جامعة كوينزلاند الأسترالية، بقياس سرعة وقوة انقباض عضلة القلب –بواسطة نسخة مستحدثة من تقنية الموجات فوق الصوتية– في 142 شخصا (73 سيدة و69 رجلا)، ولم يكن أي من المشاركين مصابا بأي من أمراض القلب أو ضغط الدم أو السكري. كما لم يكن أي منهم يعاني من الأعراض الدالة على وجود احتقان (congestion) في عضلة القلب. وكان متوسط أعمار المشاركين 44 عاما.
 
وتم تقسيم المشاركين حسب أوزانهم إلى 4 مجموعات: الوزن الطبيعي المناسب (33 شخصا)، زائدو الوزن (26 شخصا)، البدناء بدرجة ما (37 شخصا)، والمفرطون في البدانة (46 شخصا).
 
وبمقارنة عضلة القلب في الأشخاص ذوي الوزن المناسب مع نظرائهم المفرطين في البدانة تبيّن أن البطين الأيسر لعضلة القلب في المفرطين في البدانة كان انقباضه أضعف بصورة واضحة. وكذلك كانت قدرته أضعف على الاسترخاء الكامل بين انقباضتين. وهذا الاسترخاء الكامل هو الذي يتيح للبطين الامتلاء بالدم لأقصى درجة ممكنة قبل أن يضخه لبقية أعضاء الجسم.
 
كما لاحظ الباحثون تغييرات محدودة، ولكن مؤثرة، في بنية ووظيفة البطين الأيسر لعضلة القلب في المشاركين الذين صنفوا بأنهم زائدو الوزن أو بدناء بدرجة ما.
 
وذكر الدكتور توماس مارويك الذي قاد فريق البحث أن تلك الدراسة تظهر العلاقة المباشرة بين مستوى البدانة ومعدل الخلل الوظيفي لعضلة القلب، وذلك بمعزل عن الأسباب الأخرى التي قد تؤثر على عمل عضلة القلب، كارتفاع أو انخفاض ضغط الدم مثلا.
 
وكانت نتائج رسم القلب للأشخاص المشاركين في الدراسة قد أشارت قبل تعرضهم للاختبار بالموجات فوق الصوتية إلى أن قوة الضخ لعضلة القلب طبيعية لكل منهم، أي أنهم لا يعانون من هبوط في القلب.
 
ورغم ذلك خلصت الدراسة إلى أن التغيرات المحدودة أو الطفيفة البنائية أو الوظيفية التي تحدثها البدانة في عضلة القلب تظل ذات أثر لا يمكن تجاهله في التعرض لهبوط القلب.
 
من ناحية أخرى كشفت دراسة في العدد الأخير من مجلة "وباء السرطان" أن البدانة تؤدي إلى مضاعفة احتمال إصابة السيدات المتقدمات في العمر بسرطان نخاع العظام والدم، وذلك طبقا لدراسة قام بها فريق بحث من جامعة مينيسوتا الأميركية.



__________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة