الكوريتان تدشنان خطا ساخنا بين قيادتيهما العسكريتين   
الثلاثاء 1423/7/17 هـ - الموافق 24/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي كوري جنوبي يقف قرب موقع خط السكك الحديد الذي اتفقت عليه الكوريتان (أرشيف)
بدأت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم نصب خط اتصال ساخن مع قيادة جيش جارتها الشمالية, ويهدف لتعزيز الارتباط بين الدولتين المتنافستين اللتين أعادتا ربط الطرق وخطوط السكك الحديد من خلال حدودهما المشتركة المزروعة بالألغام.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنه سيجري تجريب الخط اليوم قبل أن يبدأ العمل به رسميا غدا. وسيكون هناك تدريجيا أربعة خطوط للاتصال واحد للهاتف وآخر للفاكس في الساحلين الشرقي والغربي من شبه الجزيرة على طول خطوط السكك الحديد المقترحة.

وذكر المسؤول الجنوبي أن الخط في البداية سيمتد على طول الطرق الممتدة في الغرب إضافة إلى إنشاء خطوط اتصال أخرى بالمناطق الموجودة في مناطق الساحل الشرقي يتوقع إقامتها نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وجاءت هذه الخطوة تطبيقا لاتفاق عسكري بين الدولتين في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري على إقامة أول خط اتصال بين القيادتين العسكريتين من أجل إتاحة المجال أمام عمل الجنود بأمان أثناء مهمة نزع الألغام. وكان الاتصال الوحيد بين الجارين في السابق يجري عن طريق خط أرضي سوفياتي قديم بين قيادة الجيش الكوري الشمالي وقيادة قوات الأمم المتحدة التي تتمركز بقرية تقع في قلب المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية.

وبدأت الدولتان بإنشاء الطرق وخطوط السكك الحديد في الثامن عشر من هذا الشهر في خطوة تعد الأبرز منذ انتهاء الحرب الكورية التي استمرت منذ العام 1950 حتى العام 1953. ومن المحتمل أن يرتبط خط السكك الحديد تدريجيا مع الخط المار عبر سيبيريا إلى أوروبا والصين. وتبذل كوريا الشمالية جهودا دبلوماسية محمومة من أجل تحسين صورتها بعد أن صنفتها الولايات المتحدة في ما سمته دول محور الشر ومن أجل دعم اقتصادها المتداعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة