إسرائيليون وبلجيكيون يقاضون عرفات أمام محكمة ببروكسل   
الاثنين 1422/9/10 هـ - الموافق 26/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ياسر عرفات
يعتزم ثلاثون إسرائيليا وثلاثة بلجيكيين رفع دعوى على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أمام المحاكم البلجيكية لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال محامون في جمعية ضحايا الإرهاب -وهي لجنة تتألف من أقارب إسرائيليين قتلوا في هجمات شنها رجال المقاومة الفلسطينية- إنهم سيقدمون ملفا كاملا عن القضية لمكتب الادعاء العام في بروكسل غدا الثلاثاء. وقد حشد في الدعوى اتهامات كثيرة مما يجعل من الصعوبة على لجنة فحص قضائية رفض الدعوى المرفوعة على عرفات بموجب القانون البلجيكي.

ويقول محامو عائلات الضحايا إنهم سيقاضون عرفات على جرائمه ضد الإنسانية، باتهامه بالمسؤولية عن عدد من العمليات الفلسطينية المسلحة على إسرائيليين.

وكان البلجيكيون الثلاثة وبينهم أوسكار غودلفيتش قد جرح في هجوم استهدف كنيسا يهوديا ببروكسل عام 1982، في حين زعم البقية أن عرفات متورط في مقتل أقارب لهم قتلوا في تل أبيب وفي العاصمة السودانية الخرطوم في حقبة الثمانينات.

ويأتي رفع القضية في الوقت الذي تستعد فيه محكمة بلجيكية لبدء عملية الاستماع في القضية المرفوعة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الأربعاء المقبل.

أرييل شارون
وكانت المحكمة البلجيكية قد أصدرت مذكرة مثول إلى شارون من أجل الحضور إلى العاصمة بروكسل نهاية الشهر الجاري، في إطار الدعوى المقامة ضده على خلفية دوره في مذابح صبرا وشاتيلا التي جرت في ضواحي بيروت عام 1982.

يذكر أن بلجيكا قد أقرت قانونا عام 1993 يسمح للمحاكم البلجيكية بمحاكمة أجانب متهمين بانتهاك حقوق الإنسان ومن بينها الإبادة، حتى إذا ارتكبت خارج بلجيكا. وقد بدأ تطبيق القانون في محاكم بلجيكا بمحاكمة أربعة أشخاص من رواندا بتهمة المشاركة في المذابح التي جرت بين قبائل التوتسي والهوتو هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة