متحفان أميركيان يعرضان صورا عن سجن أبو غريب   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)
عرض انتهاكات سجن أبو غريب يسبب الحرج لإدارة بوش (الفرنسية-أرشيف)
تعرض صور عن سوء المعاملة التي مارسها جنود أميركيون على معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب اعتبارا من الجمعة في متحفين بالولايات
المتحدة، مما يثير المزيد من الجدل والحرج لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

والمعرض الذي يحمل عنوان "أدلة محرجة" ويضم حوالي 15 صورة سبق أن نشرت بغالبيتها, تم اختيارها من بين 50 صورة متوافرة.
 
وتعرض الصور في المركز الدولي للتصوير بنيويورك ومعرض ورهول في بيتسبورغ حيث يظهر زخم هذه الصور من نوع جديد. 

ويعتبر المركز الدولي للتصوير الذي أسسه قبل 30 عاما المصور كورنيل كابا وتحول إلى متحف ومدرسة مرموقة, أن هذه الصور "توفر صورة مختلفة تماما عن البطولة التي تدرس في صور الحرب في القرن العشرين والتي كانت حتى الآن تميل أكثر إلى إخفاء القساوة من كشفها". 

وفي بيتسبورغ (شمال شرق) ستعرض الصور فوق لوحة للفنان أندي وورهول تستند إلى صورة لمواجهة بين الشرطة الأميركية ومتظاهرين مدافعين عن الحقوق المدنية في الستينات. 

وفي المركز الدولي للتصوير تظهر أربع صور مأخوذة من وكالات أنباء بينها وكالة فرانس برس، انعكاسات هذه الصور على الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة