اعتقال رئيس وزراء هاييتي السابق بعد فراره من السجن   
الأحد 1426/1/11 هـ - الموافق 20/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:18 (مكة المكرمة)، 7:18 (غرينتش)

نبتون أثناء إحدى جلسات محاكمته في العاصمة الهاييتية (الفرنسية-أرشيف)
ألقت الشرطة في هاييتي القبض على رئيس الوزراء السابق إيفون نبتون ووزير داخليته جوسيليرم بريفرت اللذين كانا فرا من أحد سجون العاصمة بور أو برانس بعد اقتحامه من قبل مسلحين.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن قرابة 356 سجينا فروا من السجن أثناء عملية الاقتحام وقد تمكنت الشرطة من اعتقال بعض منهم، مضيفة أن من بين الفارين الآخرين الذين استعادتهم الشرطة هانز-ألان تيوفيليه الذي يعتقد أنه أصدر الأمر بقتل مدير شركة إير فرانس في هاييتي الفرنسي ديدييه موتيه.

وأكدت أن الاقتحام الذي نفذته جماعة مدججة بالسلاح كان منظما تنظيما جيدا وتم بإعانة من داخل السجن بينما كان أهالي المسجونين ينقلون لهم الطعام، مشيرة إلى تحقيقا قد بدأ لمعرفة ملابسات عملية الفرار والجهة التي تقف وراءه.

وقد أدت عملية الاقتحام إلى مقتل أحد حراس السجن بعد أن أصيب بطلقات في رأسه خلال عملية الفرار, في الوقت الذي أحاطت فيه الشرطة وقوات حفظ السلام الأممية بالموقع.

تجدر الإشارة إلى أن نبتون وبريفرت سجنا منتصف العام الماضي بعد اتهامهما بالتورط في ارتكاب مجزرة ضد معارضي الرئيس المخلوع جان برتران أرستيد وقعت في منتصف فبراير/شباط عام 2004 في سان-مترك وأسفرت عن مقتل وفقدان نحو خمسين شخصا.

وغادر أرستيد السلطة في نهاية الشهر ذاته إلى منفاه في جنوب أفريقيا تحت ضغط انتفاضة مسلحة ومظاهرات ضد حكمه, لتخلفه حكومة تدعمها واشنطن وباريس ويقودها الرئيس بونيفاس ألكسندر ورئيس الوزراء جيرار لاتورتو.

وقد أرسلت الأمم المتحدة قوة حفظ سلام إلى هاييتي السنة الماضية بعد رحيل أرستيد لكنها لم تفلح بعد في كبح جماح العنف المندلع بين أنصار الرئيس السابق والحكومة الحالية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة