"قوات سوريا الديمقراطية" تقترب من سد تشرين   
الاثنين 17/3/1437 هـ - الموافق 28/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على قرية تشرين وسكن العمال القريب من سد تشرين شمال سوريا بعد انسحاب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منها.

وحصلت الجزيرة على صور تظهر للمرة الأولى سد تشرين الاستراتيجي بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية الثقلَ الرئيسي فيها- على السد الواقع شمال شرق حلب.

وبذلك تكون هذه القوات قد عبرت للمرة الأولى نهر الفرات نحو مناطقِ سيطرة التنظيم شمال شرق حلب.

ويعدّ سد تشرين من أهم معاقل التنظيم في المنطقة، ويضم أبنية حديثة وتتوفر فيه المياه والكهرباء باستمرار، ويعتبر ذا أهمية استراتيجية.

ولا يبعد السد عن الحدود التركية أكثر من ثمانين كيلومترا، ويعد منشأة حيوية تستخدم في ري مساحات زراعية واسعة، ويساهم في توليد كهرباء.

وإذا انسحب التنظيم من سد تشرين، فسيصبح الطريق مفتوحا نحو مدينتي منبج وجرابلس أهم معاقله في ريف حلب الشرقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة