مقتل ستة إسرائيليين واستشهاد 11 فلسطينيا بغزة   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

الفلسطينيون يقاومون الاحتلال ببسالة في مخيم جباليا (رويترز)

تصاعدت عمليات المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال الإسرائيلي التي تنفذ عملية عسكرية موسعة بشمال قطاع غزة حيث نجح الفلسطينيون في توجه ضربات ميدانية موجعة لجنود الاحتلال في هذه المنطقة.

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن خمسة جنود إسرائيليين ومستوطنة لقوا مصارعهم اليوم في ثلاثة اشتباكات منفصلة في بيت حانون وجباليا أسفرت عن استشهاد ثلاثة مقاومين فلسطينيين في حين نجح رابع بالفرار.

ففي أحدث هجوم قتل جنديان إسرائيليان في كمين نصبه مسلحون فلسطينيون على طريق يصل بين مستوطنتي إيلي سيناي ودوغيت قرب جباليا.

وفي وقت سابق قتل جنديان إسرائيليان في هجوم شنه مسلحان فلسطينيان على موقع لجيش الاحتلال الإسرائيلي شمال بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة. واستشهد الفلسطينيان في الاشتباك العنيف مع جنود الاحتلال الذي استخدما فيه الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية.

وأفادت مصادر في حركة المقاومة الإسلامية حماس بأن الشهيدين عبد الحي النجار (22 عاما) من مخيم جباليا وأسامة البرش (20 عاما) من عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة نفذا الهجوم. وقد وقع الهجوم الثالث قرب مستوطنة نيسانيت شمال غزة حيث قتل جندي ومستوطنة.

جرافات الاحتلال تواصل هدم المنازل في جباليا (الفرنسية)

معارك جباليا
مخيم جباليا يشهد حاليا معارك عنيفة بين المقاومة وقوات الاحتلال التي اجتاحت المخيم في سياق عملياتها الموسعة.

وقال مراسل الجزيرة نت إن ثمانية شهداء على الأقل سقطوا وجرح العشرات  اليوم في جباليا برصاص جنود الاحتلال.

قالت المصادر الطبية إن رأفت جاد الله وعادل شرف استشهدا خلال مواجهات مسلحة مع الجيش الإسرائيلي الذى يحاول اقتحام المخيم بينما استشهد عجوز في الستين من عمره برصاص الجنود أثناء الاجتياح وتوقع مراسل الجزيرة نت ارتفاع عدد الشهداء والجرحى مشيرا إلى أن المستشفيات تستقبل المزيد من ضحايا المجازر الإسرائيلية.

وأعلنت المستشفيات الفلسطينية في مناطق شمال القطاع حالة الطوارئ القصوى لاستقبال ضحايا الاجتياحات.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن المقاومة تتصدى ببسالة لجنود الاحتلال وقامت أيضا بتفجير عدد من العبوات الناسفة لعرقلة تقدمها، مشيرا إلى أنها ألحقت إصابات مباشرة بثلاث مدرعات إسرائيلية.

ويقوم جنود الاحتلال بهدم المنازل الفلسطينية في جباليا. وكانت حماس أعلنت في بيان أن آلية إسرائيلية مدرعة أصيبت صباح اليوم بقذيفة مضادة للدبابات أطلقها ناشطون في كتائب القسام في شمال قطاع غزة.

وقال مصدر أمني إن الجيش الإسرائيلي فرض منذ صباح اليوم إغلاقا مشددا على قطاع غزة وقسمه إلى ثلاثة أقسام لعزل جنوبه وشماله عن وسطه.

وأوضح مراسل الجزيرة نت أن جيش الاحتلال أقام مواقع عسكرية في منطقة بيت حانون وجباليا لتوجيه العمليات ضد المقاومة بينما يستمر تدفق تعزيزات جيش الاحتلال على شمال قطاع غزة. وأشار إلى أن العملية العسكرية غير محددة المدة وتجري بمشاركة لواءي جبعاتي وجولاني اللذين يمثلان وحدات النخبة بالجيش الإسرائيلي.

من جهتها تقول مصادر جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الحملة العسكرية ستستمر حتى يتوقف إطلاق الصواريخ على المستوطنات والأهداف الإسرائيلية. كما يعتزم جيش الاحتلال البقاء في المنطقة لفترة من الوقت لحين التوصل لاتفاق مع أجهزة الأمن الفلسطينية بشأن وقف إطلاق صواريخ القسام.

الاحتلال فشل حتى الآن في وقف الهجمات على المستوطنات (رويترز)
خطط شارون
كان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عقد اجتماعا الليلة الماضية بوزير الدفاع شاؤول موفاز ورئيس الأركان موشيه يعالون لبحث العملية العسكرية ومنح شارون الجيش ضوءا أخضر لاستخدام جميع الوسائل لوقف إطلاق صواريخ القسام.

كما وعد شارون بإرسال مزيد من التعزيزات العسكرية لمنطقة شمال قطاع غزة خاصة مناطق المواجهة التي يعتقد أن صواريخ القسام تطلق منها، وقال ناطق باسم الحكومة الإسرائيلية إن إسرائيل ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لمنع إطلاق الصواريخ الفلسطينية على أراضيها.

ويمثل هذا التحول النوعي في العمليات العسكرية الفلسطينية  عقبة أمام خطط شارون للقضاء على المقاومة قبل تنفيذ خطة الانسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة كي لايتم تصوير الانسحاب على انه انتصار للفلسطينيين على غرار ما حدث في جنوب لبنان عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة