مسلمو تايلند والدول الآسيوية يتضامنون مع طالبان   
الأربعاء 1422/8/21 هـ - الموافق 7/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلمون تايلنديون يتظاهرون ضد القصف الأميركي لأفغانستان أمام مقر السفارة البريطانية في بانكوك (أرشيف)
أعلنت مصادر إسلامية في العاصمة التايلندية بانكوك أن استعدادات تجرى لإقامة صلاة جماعية تضم قادة مسلمين من تايلند والدول الآسيوية الأخرى من أجل مساندة حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان.

وقال المركز الإسلامي الذي ينظم هذه الصلاة الجماعية في ملعب راجامانغالا لكرة القدم في بانكوك الأحد القادم, إن هدف هذا التجمع هو إظهار الدعم المعنوي لحركة طالبان التي تتعرض لهجوم عسكري أميركي.

وقال الناطق باسم المركز ويتايا ويسترات إن حوالي 30 ألف شخص -معظمهم من مسلمي تايلند- يتوقع مشاركتهم في الصلاة. كما سيحضر حوالي 100 من القادة الدينيين المسلمين من 16 دولة آسيوية وجهت لهم الدعوة. وأضاف الناطق أن من المقرر أن يحضر القادة المدعوون السبت القادم مؤتمرا تعقده اللجنة الإسلامية المركزية بتايلند من أجل مناقشة الوضع في أفغانستان.

وكشف الناطق عن مهمة قام بها هو وستة آخرون من المركز, في باكستان سلموا أثناءها مساعدات غذائية وطبية إلى اللاجئين الأفغان تبرع بها المسلمون في تايلند. وكان أكثر من 20 ألف مسلم تايلندي قد تجمعوا في مساجد البلاد يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من أجل الدعاء لوقف الحرب على أفغانستان. وأصدر المنظمون لتلك الصلاة الجماعية بيانا دعوا فيه المسلمين إلى مقاطعة البضائع الغربية احتجاجا على الحملة العسكرية في أفغانستان.

ويمثل المسلمون نسبة 4% من سكان تايلند البالغ عددهم 61 مليون نسمة معظمهم من البوذيين. ويتجمع المسلمون في فطاني جنوب البلاد، غير أن عدد كبيرا منهم يوجد في العاصمة بانكوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة