الأرجنتين للثأر من تشيلي والبرازيل تواجه أورغواي   
الأربعاء 1437/6/15 هـ - الموافق 23/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)

مواجهتان من العيار الثقيل تشهدهما الجولة الخامسة من تصفيات مونديال روسيا 2018 في أميركا الجنوبية والمقررة الخميس والجمعة، إذ يستضيف منتخب تشيلي نظيره الأرجنتيني بينما تستقبل البرازيل أورغواي.

وجاءت عودة النجم ليونيل ميسي إلى منتخب بلاده في الوقت المناسب لأن "البيسيليستي" يخوض الخميس اختبارا صعبا للغاية في ضيافة تشيلي بطلة كوبا أميركا، في إعادة لنهائي البطولة القارية الذي خسره نجم برشلونة ورفاقه بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي.

ولم تكن بداية الأرجنتين مشجعة في تصفيات روسيا 2018 إذ سقطت في مباراتها الأولى على أرضها أمام الإكوادور (صفر-2)، ثم اكتفت بالتعادل السلبي مع باراغواي ومع غريمتها البرازيل (1-1) على أرضها، قبل أن تحقق فوزها الأول على حساب مضيفتها كولومبيا (1-صفر) يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لكن عودة ميسي إلى كتيبة المدرب "تاتا" مارتينو تترافق مع غيابات عدة، أبرزها لنجم يوفنتوس باولو ديبالا إضافة إلى لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي خافيير باستوري، ولاعب بنفيكا البرتغالي نيكولاس غايتان.

وتقبع الأرجنتين حاليا في المركز السادس بفارق نقطتين عن تشيلي صاحبة المركز الخامس المؤهل إلى الملحق والتي استهلت بدورها مشوارها في التصفيات بشكل مثالي بعد فوزها على البرازيل (2-صفر) ثم البيرو (4-3) خارج قواعدها، قبل أن تتعثر أمام كولومبيا (1-1) ثم تسقط خارج قواعدها أمام أورغواي (صفر-3).

وستكون موقعة سانتياغو ضد الأرجنتين المباراة الأولى لتشيلي بقيادة مدربها الجديد الإسباني الأرجنتيني خوان أنتونيو. ويخوض "لا روخا" المواجهة بغياب لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني أرتورو فيدال بسبب الإيقاف.

نيمار يواجه زميله سواريز (الجزيرة + وكالات)

نيمار وسواريز
وتختتم الجولة الخامسة الجمعة بموقعة نارية أخرى تجمع أورغواي بالبرازيل على أرض الأخيرة، حيث سيعود مهاجم برشلونة الإسباني لويس سواريز إلى "السيليستي" للمرة الأولى منذ نحو عامين.

وأشار سواريز -الذي سجل للبرسا 37 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات- إلى البداية القوية للأورغواي في التصفيات، حيث حققت ثلاثة انتصارات في أربع مباريات، أظهرت أن المنتخب لا يعتمد على لاعب واحد.

وبعد البداية الهزيلة له في التصفيات، استعاد المنتخب البرازيلي بعض اتزانه، إذ خسر أمام تشيلي بهدفين نظيفين وفاز على فنزويلا (3-1) وتعادل مع الأرجنتين (1-1) وسحق بيرو بثلاثية نظيفة، ليحتل "منتخب السامبا" المركز الثالث في جدول التصفيات بسبع نقاط متفوقا بفارق الأهداف فقط على باراغواي وتشيلي.

وتشهد المباراة مواجهة من نوع خاص بين سواريز ونيمار مهاجميْ برشلونة، حيث يضع أصحاب الأرض أملا كبيرا لهز شباك أورغواي وانتزاع المركز الثاني.

ولم يحرز نيمار أي هدف مع الفريق حتى الآن في التصفيات، لكن الجماهير ما زالت تعول عليه كثيرا في مواجهة باقي منافسي السامبا، خاصة أن المنافسة تبدو شرسة هذه المرة على بطاقات التأهل المباشر الأربع إلى المونديال.

وتبحث الإكوادور -متصدرة التصفيات بـ12 نقطة- عن المحافظة على سجلها المثالي وتحقيق فوزها الخامس على التوالي، عندما تستقبل باراغواي صاحبة المركز الرابع.

أما بالنسبة لكولومبيا التي تحتل المركز السابع برصيد أربع نقاط من فوز وتعادل مقابل هزيمتين، فستتكبد مشقة مواجهة بوليفيا الثامنة (3 نقاط) في المرتفعات الشاهقة للاباز، بينما تبحث البيرو عن فوزها الثاني عندما تواجه ضيفتها فنزويلا التي تتذيل الترتيب بأربع هزائم من أربع مباريات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة