كيري يحث على استئناف محادثات السلام   
الثلاثاء 26/7/1434 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:12 (مكة المكرمة)، 4:12 (غرينتش)
كيري: أفضل سبيل لضمان أمن إسرائيل هو إنهاء الصراع مع الفلسطينيين بشكل كامل (الفرنسية)

حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إسرائيل والفلسطينيين على استئناف محادثات السلام المتوقفة، وقال إن الوقت يوشك أن ينفد، محذرا الطرفين من أنه قد لا تتاح لهما فرصة أخرى.

وفي كلمة له أمام اللجنة اليهودية الأميركية في واشنطن، دعا كيري اليهود الأميركيين لدعم المساعي الرامية لإحياء محادثات السلام.

وقال إن "الوقت ينفد، إذا لم ننجح الآن فإننا قد لا نحصل على فرصة أخرى ببساطة، الوضع القائم لا يمكن أن يستمر".

وأضاف كيري أن أفضل سبيل لضمان أمن إسرائيل هو إنهاء "الصراع مع الفلسطينيين بشكل كامل ونهائي باستحضار الشجاعة لتحقيق السلام والوصول إلى حل عن طريق التفاوض".

وأوضح "غياب السلام يعني صراعا أبديا سنجد أنفسنا في حلقة سلبية متصاعدة من الردود والردود المضادة قد تغلق الباب أمام حل الدولتين".

واعترف كيري -الذي زار إسرائيل أربع مرات في الأشهر الأربعة التي مرت منذ توليه منصبه في محاولة لاستئناف محادثات السلام- بأن هناك شكوكا في أن يتمكن الجانبان من حل خلافاتهما.

وفي وقت سابق الاثنين قال كيري إنه سيقرر في مرحلة ما إن كان  سيعود إلى الشرق الأوسط والأراضي الفلسطينية لحث الجانبين على اتخاذ قرارات لاستئناف المحادثات.

وكان وزير الخارجية الأميركي حث الشهر الماضي الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين على اتخاذ "قرارات صعبة" إذا أرادوا إحياء مفاوضات السلام وإنهاء الصراع، وذلك في ختام رابع زيارة يقوم بها إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وأثناء زيارة إلى الأردن الشهر الماضي أعلن كيري عن خطة لحفز نمو الاقتصاد الفلسطيني باستثمارات للقطاع الخاص تصل إلى 4 مليارات دولار. لكن الفصائل الفلسطينية رفضتها قائلة "لا تنمية مستدامة في ظل الاحتلال".

وانهارت محادثات السلام التي رعتها الولايات المتحدة في 2010 وسط نزاع حول الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس.

ويشترط الفلسطينيون لاستئناف المفاوضات وقف الاستيطان واعتراف إسرائيل بحدود ما قبل حرب 1967 أساسا للمفاوضات، وهو ما يرفضه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، معتبرا هذه المطالب "شروطا مسبقة" يجب على الفلسطينيين أن يتخلوا عنها لاستئناف المفاوضات المتوقفة منذ سبتمبر/أيلول 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة