استمرار نمو مبيعات الحواسيب الشخصية عالميا   
الأربعاء 1426/6/21 هـ - الموافق 27/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

وليد الشوبكي

استمر خلال الربع الثاني من العام الجاري نمو مبيعات الحواسيب الشخصية عالميا، خاصة في مناطق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا حسب ما أوردته شركتا "غارتنر" و"IDC" للأبحاث.

وخلافا لتوقعاتهما في مايو/ أيار الماضي بتباطؤ نمو مبيعات الحواسيب الشخصية خلال الربع الثاني من العام الحالي -من أول أبريل/ نيسان وحتى نهاية يونيو/ حزيران-، فإن التقريرين الصادرين عن "غارتنر" و"IDC" هذا الأسبوع يؤكدان وجود نمو كبير في مبيعات الحواسيب مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وسجلت الشركتان نموا عالميا في مبيعات الحواسيب قدره 14.8% و16.6% على الترتيب، فوصل عدد الحواسيب الشخصية التي بيعت خلال الأشهر الثلاثة الماضية حوالي 46.6 مليون حاسوب، وفقا لتقديرات "IDC"، و48.9 مليون حاسوب وفقا لتقديرات "غارتنر".

ويرجع الاختلاف في تقديرات غارتنر وIDC إلى اختلاف الطريقة التي يتم بها حساب حجم المبيعات من الحواسيب "ذات الصناديق البيضاء"، أي التي لا تحمل علامة تجارية معينة، وإنما يتم تجميع أجزائها من أكثر من مصنّع.

أما استمرار النمو في مبيعات الحواسيب بهذه الصورة فسببه -كما ذكرت الشركتان في تقريريهما- أولا إقبال أعداد متزايدة من المستخدمين على استبدال حواسيبهم المكتبية بحواسيب محمولة لا تقل في الكفاءة، ولا تزيد كثيرا في السعر كما كان الأمر في السابق. وثانيا المنافسة الشرسة في الأسعار بين مصنعي الحواسيب.

ورغم استمرار نمو المبيعات في الولايات المتحدة، كانت أكثر المناطق نموا أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وقد تبوأت شركة "دل" الصدارة كأكبر منتج للحواسيب عالميا حيث تقدر حصة الشركة من مبيعات الحواسيب عالميا بحوالي 19.3% وفقا لتقديرات IDC و17.9 وفقا لغارتنر.

وفي المرتبة الثانية تأتي شركة "هيوليت باكارد" (HP) بحصة قدرها 15.6% وفقا لـ IDC و14.6% وفقا لغارتنر حيث استفادت الشركة من الإقبال الواسع على شراء الحواسيب خارج الولايات المتحدة، خاصة أن (HP) تتبوأ موقع الصدارة في عدة دول أوروبية.

وجاءت في المرتبتين الثالثة والرابعة شركتا "غيت واي" و"آبل" حيث استفادت الأخيرة من الزخم الذي نتج عن النجاح الكبير لمشغل الموسيقى (iPod) الذي تنتجه الشركة والذي بيعت منه في الربع الثاني من العام الجاري أكثر من ستة ملايين وحدة.

وقد حقق مصنعون آخرون للحواسيب نموا مشهودا خلال الربع الثاني مثل شركة "لينوفو" الصينية و"إيسر" التايوانية" و"فوجيتسو-سيمنز" اليابانية الألمانية.

وكانت "لينوفو قد اشترت وحدة إنتاج الحواسيب الشخصية التابعة لـ IBM في صفقة اكتملت في مايو/أيار الماضي. وبلغت حصة لينوفو من مبيعات الحواسيب عالميا حوالي 7.6%.
ــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة