واشنطن تندد بمجزرة الرقة وتصفها بالمروعة   
الخميس 1436/2/4 هـ - الموافق 27/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

نددت الولايات المتحدة بالغارات الجوية "المروعة" التي شنها طيران النظام السوري على مدينة الرقة, وارتكابه مجزرة سقط فيها أكثر من 130 قتيلا إضافة إلى عشرات الجرحى وتدمير ثلاثين مبنى سكنيا.

وقال بيان صادر عن مكتب المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي "نحن مذهولون من تقارير تفيد بأن نظام الأسد قصف الرقة في سوريا جوياً، يوم الثلاثاء ما أدى لمقتل مدنيين وتدمير منطقة سكنية".

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة "تشجب بشكل مستمر، عنف النظام الموجه ضد المدنيين وانتهاكاته المتواصلة لحقوق الإنسان وخرقه القانون الدولي، بما في ذلك القتل واحتجاز الرهائن والاختفاء الإجباري والتعذيب والاغتصاب والعنف الجنسي، والاستخدام العشوائي للبراميل المتفجرة".

وقال البيان إن "المجزرة المتواصلة التي يرتكبها نظام بشار الأسد بحق مدنيين سوريين تفضح بشكل أكبر قلة اعتباره المشينة للحياة البشرية", وأكدت أن الأسد "فقد شرعيته ويتوجب محاسبته على أفعاله".

وقتل نحو 130 شخصا وأصيب العشرات في الغارات التي شنها الطيران الحربي السوري على مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، وذكرت المصادر الطبية أن الغارات استهدفت عددا من المواقع داخل الرقة الخاضعة منذ أشهر لـتنظيم الدولة الإسلامية

وقال ناشطون إن صواريخ فراغية استخدمت في القصف, وأظهرت صور تلفزيونية آثار دماء الضحايا الذين كانوا إما في بيوتهم أو في مناطق مفتوحة مزدحمة بالناس.

يذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما رفض أي تحالف مع نظام الأسد في العملية العسكرية التي يشنها تحالف دول ضد تنظيم الدولة الذي يسيطر على مناطق في العراق وسوريا -بما فيها الرقة- ويكتفي التحالف بإبلاغ دمشق عند استخدام المجال الجوي السوري لشن عمليات ضد التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة