انفجار بمقر رئيس الوزراء الصومالي يجرح أربعة أشخاص   
السبت 1422/11/20 هـ - الموافق 2/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن أبشير فرح
هز انفجار مقر إقامة رئيس الوزراء الصومالي حسن أبشير فرح مما أدى لإصابة أربعة من حرسه بجروح منهم اثنان في حالة خطرة حسبما ذكرت الشرطة الصومالية، لكن فرح نفسه لم يصب في الهجوم الذي تقول المصادر الأمنية إنه ناجم عن انفجار قنبلة يدوية ألقيت عن عمد.

وقال رئيس الشرطة في مقديشو عبدي حسن عوالي إن تحقيقات بدأت لمعرفة ملابسات الحادث الذي أشارت تقارير أولية إلى أنه هجوم مدبر من الجماعات المناهضة لحكومة الرئيس عبدي قاسم صلاد.

وقال شهود عيان رفضوا ذكر أسمائهم إن القنبلة اليدوية ألقيت من خارج مجمع سكن رئيس الوزراء وسقطت على كتف أحد الأشخاص بالداخل مساء أمس قبل أن تنفجر تحت جذع شجرة حيث كان يجلس الحرس الشخصي لرئيس الوزراء. وأفاد شهود آخرون أنهم رأوا رجلا في زي عسكري يتسلق جدران المنزل ويلقي القنبلة.

ووقع الهجوم بعد لحظات من مغادرة مدير الشرطة الذي كان يجري مباحثات مع رئيس الوزراء بشأن مشاركة الشرطة في عمليات حفظ الأمن الخاضعة حاليا للجيش في مقديشو، كما أعقب مغادرة وفد إنساني إيطالي المقر.

وقد استنفرت قوات الأمن واتخذت إجراءات أمنية مشددة حول مقار وزراء الحكومة الصومالية الانتقالية بعد الانفجار. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث لكن الحكومة الصومالية دأبت في حوادث مماثلة على اتهام زعماء الحرب المناهضين لها بالسعي لتقويض سلطتها.

وتواجه الحكومة الانتقالية التي شكلت عام 2000 بعد مؤتمر مصالحة عقد في جيبوتي معارضة من معظم الفصائل الصومالية المدججة بالسلاح وتسيطر على أجزاء من البلاد الممزقة بفعل الحرب الأهلية لأكثر من عقد من الزمن، كما تتلقى هذه الفصائل مساعدات خارجية خاصة من إثيوبيا التي تتهمها حكومة صلاد بمحاولة زعزعة استقرار الصومال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة