الصليب الأحمر قلق لتدهور صحة أسير فلسطيني   
الجمعة 21/10/1436 هـ - الموافق 7/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر -اليوم الجمعة- إسرائيل من أن الأسير الفلسطيني محمد علان المحتجز لديها "مهدد بالموت الوشيك" بعد أن تجاوز إضرابه عن الطعام خمسين يوما.

ودعا الصليب الأحمر -في بيان أصدره اليوم- إسرائيل إلى السماح لعائلة الأسير محمد نصر الدين مفضي علان -الذي نُقل إلى المستشفى- بزيارته.

وأعرب رئيس بعثة الصليب الأحمر في إسرائيل والأراضي المحتلة، جاك دي مايو، في البيان عن اعتقاده بأن محمد علان "مهدد بالموت الوشيك"، وأن "عائلته لم تتمكن من زيارته منذ 22 مارس/آذار وهم قلقون جدا عليه. وبالنظر إلى تلك الظروف نطالب إسرائيل بالسماح لعائلته بزيارته بشكل طارئ". 

وحثت اللجنة الدولية -التي استطاعت زيارة علان مرات عدة خلال الأسابيع الماضية- السلطات الإسرائيلية بالسماح لعائلته بزيارته استناداً على بنود اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 التي تنص على حق العائلة بتلقي زيارة المعتقل.  

واعتُقل علان في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، ودخل في إضراب مفتوح عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوماً في سجن النقب الصحراوي احتجاجا على اعتقاله الإداري، وفق وكالات الأنباء الفلسطينية.

وأضاف البيان أن أي حل يتم التوصل إليه بشأن إضراب علان عن الطعام يجب أن يراعي السلامة المعنوية والجسدية للمحتجز والحفاظ على كرامته.

ومن جانبها، أعلنت والدة الأسير علان شروعها هي الأخرى في الإضراب عن الطعام والاعتصام في المستشفى الذي يقبع فيه ابنها حتى الإفراج عنه.

وقال عميد -شقيق علان- إن والدته وصلت بعد ظهر الجمعة إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع أكبر مدن صحراء النقب جنوبي فلسطين، على أمل أن يُسمح لها بزيارته رغم رفض سلطات الاحتلال وإدارة المستشفى لذلك.

وأشار عميد إلى نية عدد من المتضامين مع قضية الأسير علان الانضمام إلى اعتصام والدته.

وكان الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي قد صادق في يوليو/تموز الماضي على قانون يتيح الإطعام القسري للأسرى المضربين عن الطعام حين تكون حياتهم معرضة للخطر أو يواجهون مشاكل صحية مزمنة، وهو ما اعتبرته السلطة الفلسطينية والمدافعون عن حقوق الإنسان بمثابة تشجيع على "التعذيب". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة