ناشطة إسرائيلية تواجه تهما بالتعاون مع المقاومة الفلسطينية   
الثلاثاء 1425/11/17 هـ - الموافق 28/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:04 (مكة المكرمة)، 12:04 (غرينتش)
فحيمة اعتقلت بسبب مواقفها المساندة للفلسطينيين (الفرنسية)
وجهت محكمة إسرائيلية في تل أبيب خمس تهم قد تؤدي لسجن ناشطة إسرائيلية مدى الحياة بعد أن اعتقلت قبل نحو أربعة أشهر بتهمة التعاون مع المقاومة الفلسطينية.
 
وقالت وزارة العدل الإسرائيلية إن التهم التي وجهت إلى تالي فحيمة بعد عرض نفسها كدرع بشرية لقائد كتائب الأقصى الذراع العسكرية لحركة فتح في جنين زكريا الزبيدي هي مساعدة العدو وقت الحرب، وتقديم معلومات له والتخابر مع عميل أجنبي وامتلاك سلاح غير قانوني، ومساعدة تنظيم إرهابي.
 
ودلل الادعاء في التهم التي عرضها أمام محكمة على أن الناشطة الإسرائيلية ساعدت "العدو" بالقول إنها ترجمت لمسلحين فلسطينيين وثيقة عسكرية سرية حصلوا عليها تتضمن خطط الجيش الإسرائيلي لاعتقال أو قتل ناشطين فلسطينيين.
 
ونفت محامية فحيمة سمدار بار نتان التهم الموجهة لموكلتها قائلة إن الحكومة الإسرائيلية تريد معاقبتها بسبب تصريحاتها "المساندة للفلسطينيين" واصفة الاتهامات بأنها سخيفة.
 
وقالت فحيمة التي كانت قبل أن تصبح ناشطة سلام مؤيدة لحزب الليكود اليميني الحاكم في إسرائيل إنها بدأت تتعرف على الصراع الفلسطيني من أجل إقامة دولة فلسطينية في المستقبل بعد تعرفها على الزبيدي.
 
وعرضت الناشطة الإسرائيلية في مارس/ آذار أن تكون درعا بشرية للزبيدي لحمايته من أي محاولة إسرائيلية لاغتياله.
 
واحتجزت إسرائيل فحيمة بعد ذلك دون  محاكمة -وهو إجراء عادة ما تتخذه إسرائيل ضد فلسطينيين تعتقلهم في الضفة الغربية


وقطاع غزة- وقررت فيما بعد إعداد لائحة اتهام ضدها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة