القرضاوي يستنهض ملك الأردن للقدس   
الخميس 1432/12/29 هـ - الموافق 24/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:07 (مكة المكرمة)، 7:07 (غرينتش)


محمد النجار-عمان

وجه رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي نداء عاجلا لملك الأردن عبد الله الثاني للتحرك لمنع الاحتلال من هدم طريق باب المغاربة في المسجد الأقصى.

ونبّه القرضاوي في رسالته للملك الأردني إلى الاعتداءات المتصاعدة بحق القدس والمسجد الأقصى، وأشار إلى أن أخطر ما يهدد القدس اليوم هو نية الاحتلال تنفيذ قراره بهدم طريق باب المغاربة في السور الغربي للمسجد الأقصى وإقامة جسر حديدي مكانه من شأنه أن يسمح بدخول آليات عسكرية ضخمة للأقصى واقتحام أعداد كبيرة من المستوطنين المتطرفين وشرطتهم.

وقال إن "الاحتلال الإسرائيلي لم يفكر في تنفيذ هذا القرار إلا بعدما شعر بشيء من الراحة وعدم المساءلة من أمتنا العربية والإسلامية".

وأوضح القرضاوي أن باب المغاربة الذي دخل منه الرسول عليه الصلاة والسلام المسجد الأقصى جزء لا يتجزأ من المسجد، وإن أي مساس به يعني مساسا بأحد أقدس المقدسات الإسلامية.

وذكّر القرضاوي ملك الأردن بمسؤولية الأردن عن رعاية المقدسات الإسلامية، حيث تتبع الأوقاف الإسلامية في القدس لوزارة الأوقاف في الأردن.

كما أثنى على ما وصفه بالموقف الأردني المتقدم بالإضافة إلى التحركات الشعبية التي قال إنها منعت الاحتلال من تنفيذ قراره بهدم طريق باب المغاربة في فبراير/شباط من عام 2007، ودعا الأردن إلى موقف مشابهٍ لإجبار الاحتلال على التراجع عن مخططاته في الاعتداء على الأقصى.

القرضاوي دعا الأردن لقيادة عمل عربي وإسلامي مشترك لاستصدار قرارات من كل المنظمات الدولية لإدانة إجراءات الاحتلال بحق القدس وطلب وقفها
استنفار كل الوسائل
ودعا القرضاوي الأردن لاستنفار كلّ مقدراته وإمكانياته ووسائل ضغطه ليمنع الاحتلال من التعدي على حقه في الإشراف على المقدسات في القدس.

وقال في رسالته إن "جرأة الاحتلال وصلت إلى حدّ منع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس من القيام بواجبها إلا بإذنه في كثير من الأحيان، واستدعاء المسؤولين فيها لمراكز شرطته، وهذه سوابق يجب منع الاحتلال من تكرارها".

كما دعا القرضاوي الأردن لقيادة عمل عربي وإسلامي مشترك لاستصدار قرارات من كل المنظمات الدولية ذات الصلة لإدانة إجراءات الاحتلال وطلب وقفها، خاصة في هذه المرحلة التي تتزايد فيها عزلة الاحتلال الإسرائيلي بعدما سقطت كل الأقنعة التي تواري إجرامه.

وكان القرضاوي قد وجه في خطبته الأخيرة الجمعة الماضي نداء إلى الأمة العربية والإسلامية للتحرك من أجل نصرة القدس التي تتعرض لأشرس حملات التهويد، وللأقصى الذي ينوي الاحتلال السيطرة عليه وتشويه معالمه.

ودعا رئيس اتحاد علماء المسلمين المسؤولين والمثقفين والإعلاميين والشباب والنساء وكل مكونات الأمة العربية والإسلامية إلى نصرة القدس وإنقاذها ودعم أهلها.

وقال إن الانشغال بالثورات العربية والأحداث الداخلية في بلادنا لن يمنعنا من الالتفات دائما إلى قضيتنا المركزية القدس، محذرا من أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل انشغال الأمة ليصعد من تهويده ويستفرد بالقدس وأهلها.

وتأتي هذه الرسالة بعد دعوة هيئات أردنية لمسيرة يوم غد الجمعة نصرة للقدس تنطلق من مناطق أردنية مختلفة نحو منطقة سويمة، وهي أقرب نقطة بالأردن على مدينة القدس وتبعد نحو كيلومترين فقط عن الحدود الأردنية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة