الرئيس اليمني: وقف الانتفاضة الفلسطينية انتحار   
الثلاثاء 1422/3/20 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس اليمني
علي عبد الله صالح
أكد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مجددا دعم بلاده للانتفاضة الفلسطينية معتبرا أن وقفها تآمر على الشعب الفلسطيني وانتحار. وأشار إلى أهمية استمرار الانتفاضة حتى لو بلغ عدد شهدائها مليون شهيد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام مجلس الشورى اليمني أشار فيها إلى أنه يرى في الأفق ملامح ضغوط على السلطة الفلسطينية من أجل وقف الانتفاضة. ورأى صالح أن "أي عمل كبير وعظيم يحتاج إلى النضال والتضحية ومن حق الشعب الفلسطيني أن يفاخر بأن حجر الطفل الفلسطيني يواجه بطائرات الإف 16".

وكان الرئيس اليمني طالب في بداية اندلاع الانتفاضة الفلسطينية فتح الحدود للمتطوعين العرب لقتال إسرائيل مما أثار امتعاض الخارجية الأميركية في ذلك الوقت. وتأتي تصريحات الرئيس اليمني الجديدة في وقت يبدو فيه أن هناك توترا في العلاقات اليمنية الأميركية اتضحت للمراقبين عقب تأجيل زيارة كان مقررا أن يقوم بها الرئيس صالح الشهر القادم لواشنطن لإجراء مباحثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أجل غير مسمى.

وقبل ذلك قررت الخارجية الأميركية إغلاق القسم القنصلي في سفارة الولايات المتحدة بالعاصمة اليمنية صنعاء. ورغم أن بيان الخارجية الأميركية أرجع أسباب إغلاق السفارة إلى تهديدات محتملة وصفها بالإرهابية، إلا أن صحف المعارضة اليمنية تحدثت عن خلاف يمني أميركي ناجم عن مطالب تقدمت بها واشنطن إلى صنعاء لإلقاء القبض على شخصيات كبيرة يشتبه بتورطها في تفجير المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة