حصة المحليين بتشكيلة منتخب الجزائر تثير الجدل   
الثلاثاء 1436/3/8 هـ - الموافق 30/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)

سمير بوخليفة-الجزائر

الإفصاح عن لائحة المنتخب الجزائري التي ستحمل على كاهلها عبء المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية بغينيا الاستوائية، خلّف جدلا واسعا بسبب غياب اللاعبين المحليين عن تشكيلة محاربي الصحراء باستثناء حراس المرمى.

وراحت أطراف عدة تصوّب سهام النقد على خيارات الناخب الفرنسي كريستان غوركيف بعدما اقتصر حضور اللاعبين الذين ينشطون في الدوري المحلي على ثنائي حراسة المرمى محمد لمين زماموش (اتحاد العاصمة) وعز الدين دوخة (شبيبة القبائل).

كما لم يفهم البعض عدم إدراج أي لاعب من وفاق سطيف المتوج بلقب رابطة أبطال أفريقيا.

تمثيل ضعيف
وبالمقارنة مع النسختين السابقتين، نجد أن عدد اللاعبين المحليين في تشكيلة الخضر سجل تراجعا كبيرا حيث ضمت لائحة الناخب البوسني السابق وحيد حاليلوزيتش خلال دورة جنوب أفريقيا عام 2013 ثمانية أسماء هي (دوخة، سيدريك، بلكالام، ريال، تجار، عودية، سليماني، بزاز), في حين عرفت قائمة الناخب الجزائري رابح سعدان في دورة أنغولا 2010 إدراج سبعة عناصر من الدوري المحلي (أوسرير، شاوشي، زماموش، رحو، بابوش، العيفاوي، زاوي).

مهداوي: اختيارات المدرب أملتها طموحات المنتخب في لعب الأدوار الأولى (الجزيرة نت)

المدرب الأسبق للخضر عبد الرحمان مهداوي قال للجزيرة نت إن هذه الاختيارات أملتها طموحات المنتخب في لعب الأدوار الأولى في هذا العرس الأفريقي، فكل الترشيحات تصنف الجزائر ضمن المنتخبات المرشحة لنيل اللقب، وبالتالي -يضيف مهداوي- من المنطقي أن يحافظ غوركيف على تلاحم المجموعة ويختار العناصر التي تنسجم مع فلسفته في اللعب.

من جهة أخرى تطرق مهداوي إلى غياب لاعبي وفاق سطيف (بطل أفريقيا) عن لائحة المدرب السابق للوريون الفرنسي، مشيرا إلى أنه كان بالإمكان أن يوجه الدعوة للمدافع فريد ملولي الذي يملك مؤهلات كبيرة، إلى جانب الحارس سفيان خذايرية والمهاجم الهادي بلعميري.

لكن مهداوي أشار في الوقت ذاته إلى الاختلاف الكبير والفارق الشاسع في المستوى بين مسابقة رابطة أبطال أفريقيا وكأس الأمم الأفريقية.

المحلي موهوب
بدوره اعتبر اللاعب الدولي السابق عبد العزيز صفصافي أن محاولة الفصل بين اللاعب الذي ينشط في الدوري المحلي واللاعب المحترف يعد من العبث والجدل العقيم، لأن الناخب الوطني تقع على عاتقه مسؤولية اختيار العناصر الأفضل من الجانب البدني والفني.

ويرى أن هناك بعض العناصر تنشط في بطولات أوروبية كانت تنشط في الدوري المحلي كالمهاجمين المتألقين هلال العربي سوداني وإسلام سليماني، بالإضافة إلى المدافع سعيد بلكالام مع نادي طرابزون سبور التركي، وهو ما يعني أن اللاعب المحلي يمتلك موهبة كبيرة تحتاج إلى صقلها وتدعيمها بالعقلية الاحترافية.

صفصافي: اللاعب المحلي يمتلك موهبة كبيرة تحتاج إلى صقلها وتدعيمها بالعقلية الاحترافية(الجزيرة نت)

كما ذكّر لاعب رائد القبة السابق بأن غوركيف الذي يشرف أيضا على منتخب الجزائر للمحليين، بمقدوره أخذ فكرة واضحة عن المستوى الحقيقي للاعب المحلي.

وفي ختام حديثه تطرق صفصافي إلى الدور الكبير الذي يلعبه مدافع الفجيرة الإماراتي مجيد بوقرة في مساعدة الطاقم الفني على تسيير المجموعة، نظرا للعلاقة الطيبة التي تربطه برفقائه باعتباره أقدم عنصر في المجموعة الحالية، علما بأن موعد غينيا سيكون الظهور الأخير "للماجيك".

الانسجام مهم
أما المدرب حسين زكري فيرى أن هذه الإشكالية ينبغي أن تعالج من منظور مغاير بعيدا عن التعصب للرأي، لأنه من الطبيعي أن يستعين المدرب بخدمات العنصر الذي بإمكانه تقديم المردود الأفضل فوق الميدان، بل ويتعدى ذلك إلى البحث عن الانسجام داخل المجموعة.

فهناك -حسب زكري- من يرفض الجلوس على مقعد البدلاء، وقد يتسبب في تعكير الجو، وهناك أيضا بعض اللاعبين من لا يحتمل طول مدة التربص التي تسبق المنافسة الرسمية وضغط المباريات، وهذا عامل مهم ينبغي على المدرب الوطني أن يأخذه بعين الاعتبار.

وتلعب الجزائر في بطولة كأس أمم أفريقيا بالمجموعة الثالثة إلى جانب غانا وجنوب أفريقيا والسينغال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة