السجن مدى الحياة لجندي أميركي بتهمة مساندة القاعدة   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

قال الجيش الأميركي أمس إن حكما بالسجن مدى الحياة صدر على جندي أميركي أدين بتهمة محاولة مساعدة تنظيم القاعدة من خلال إطلاع عملاء سريين على تفاصيل تتعلق بطرق تدمير أسلحة أميركية وقتل
جنود.

وأدانت هيئة محلفين مؤلفة من تسعة ضباط خلال محاكمة عسكرية الجندي في الحرس الوطني رايان أندرسون بكل الاتهامات الخمسة الخاصة بالشروع في الخيانة واتهامات أخرى ذات صلة.

وقال الجيش في بيان إن أندرسون حكم عليه بالسجن مدى الحياة مع احتمال إفادته من إفراج مشروط وتسريحه من الخدمة وخفض رتبته.

وجادل ممثلو الدفاع في بداية المحاكمة العسكرية يوم الاثنين في فورت لويس الواقعة جنوب سياتل بأن أندرسون يعاني من خلل عقلي جعله ممتلئا بتصورات كبيرة عن أهميته ما قاده إلى الكذب والبحث عن ممثلين لتنظيم القاعدة.

ويتعين أن يقر قائد القاعدة في فورت لويس حيث تتمركز وحدة أندرسون الحكم.

وقال ممثلو الاتهام إن أندرسون كان من المقرر أن يتوجه إلى العراق في فبراير/ شباط الماضي عندما بدأ ينشر رسائل على مواقع إسلامية متطرفة على الإنترنت سعيا للاتصال بتنظيم القاعدة.

واعتقل بعد أن اتصل مسؤولو مخابرات ادعوا أنهم من نشطاء القاعدة بأندرسون الذي سلمهم رسوما تخطيطية للدبابة "إم إيه 1" والدبابة "إم إيه 2" مرفقة بتعليمات تتعلق بنقاط الضعف فيهما.

وقال مسؤولو الجيش إن أندرسون الذي اعتنق الإسلام ويدعو نفسه باسم أمير عبد الرشيد لم يدل بشهادته في المحاكمة العسكرية ولكنه طلب الرأفة واعتذر لأسرته وبلاده في شهادة قبل النطق بالحكم.

ودافع المحامون عن أندرسون في جلسات سابقة بأن جانبا كبيرا من المعلومات الفنية التي قدمها موكلهم غير سرية ويسهل إلى حد ما العثور عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة