كلارك يفوز في أولى مدن نيوهامبشاير   
الثلاثاء 5/12/1424 هـ - الموافق 27/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرحة كلارك بالفوز في ديكسفيل نوتش قد لا تستمر حتى نهاية الانتخابات في عموم مدن ولاية نيوهامبشاير (الفرنسية)

حصل مرشح الانتخابات الرئاسية الديمقراطي ويسلي كلارك على ثمانية من 15 صوتا فاز بها الديمقراطيون في المرحلة الأولى لاختيار مرشح الحزب والتي أجريت في بلدة ديكسفيل نوتش بولاية نيوهامبشاير اليوم, مما يعطيه دفعة معنوية قوية قبل إعلان نتائج التصويت في باقي مدن الولاية.

وجاءت هذه النتيجة بعد أن أدلى كل الناخبين المسجلين في ديكسفيل نوتش بأصواتهم وبينهم 11 منحوا أصواتهم للرئيس الجمهوري جورج بوش.

أما السيناتور القادم من ولاية ماساتشوستس جون كيري فقد حصل على ثلاثة أصوات, ونال سيناتور نورث كارولينا جون إدواردز صوتين, فيما لم يفز كل من جو ليبرمان من كنيتيكت وحاكم فيرمونت السابق هاوارد دين إلا بصوت واحد.

وتعتبر مدينة ديكسفيل نوتش الصغيرة التي تصبح كل أربعة أعوام مركز الاهتمام في الحملة الانتخابية الرئاسية, أول تصويت مباشر للمرشحين.

وتحدى الناخبون في البلدة درجات الحرارة المتجمدة وخرجوا للإدلاء بأصواتهم للحفاظ على تقليد بلدتهم.

آمال كيري
وبالرغم من تقدم كلارك في ديكسفيل نوتش, فإن آمال جون كيري الذي فاز في الانتخابات التمهيدية بولاية آيوا يوم 19 من هذا الشهر لم تخب حتى الآن خاصة وأن معظم استطلاعات الرأي بالولاية ترجح فوزه.

آمال كيري لم تتضاءل في السباق نحو البيت الأبيض (رويترز)

ومن المتوقع أن يتدفق 180 ألف ناخب إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم اليوم.

وسيعزز فوز كيري من وضعه كمرشح رئيسي للديمقراطيين بانتخابات الرئاسة التي ستجرى في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل, مما يجعله هدفا لمزيد من الانتقادات من منافسيه في السباق ومن مؤيدي الجمهوريين.

وأشارت نتائج استطلاعات الرأي إلى وجود منافسة حادة بين مرشحي الديمقراطيين الثلاثة الآخرين وهم ويسلي كلارك وجون إدواردز وجو ليبرمان. ويسعى ثلاثتهم للفوز في نيوهامبشاير ليكون دفعة للتقدم في سبع ولايات أخرى تجرى فيها انتخابات أولية الأسبوع المقبل.

ويرى المراقبون أن هزيمة المرشح هوارد دين حاكم ولاية فيرمونت السابق ستكون مدمرة له بعد أن كان أبرز المرشحين في سباق الديمقراطيين نحو البيت الأبيض وكان يتصدر نتائج استطلاعات الرأي في نيوهامبشاير منذ نحو شهر بأكثر من عشرين نقطة.

وتراجع دين بعد أسابيع من هجمات منافسه وحصل على المركز الثالث في اقتراع أيوا بعد أن أعاد الناخبون تقييم من يكون أفضل مرشح للديمقراطيين لمواجهة بوش في انتخابات الرئاسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة