قلق من هجمات على الأجانب بأستراليا   
الخميس 1430/6/10 هـ - الموافق 4/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)
الجالية الهندية نظمت مسيرة احتجاجية بملبورن (الفرنسية-أرشيف)

انضمت الحكومة الصينية اليوم إلى الهند في مطالبة أستراليا بحماية الطلاب الأجانب بعد سلسلة هجمات عنيفة على طلاب هنود وصفها الضحايا بأنها عنصرية.
 
وقال متحدث باسم السفارة الصينية في كانبيرا بتصريح صحفي "يوجد أكثر من 130 ألف طالب صيني في أستراليا، وهم بشكل عام يتمتعون بأوضاع دراسية ومعيشية جيدة في أستراليا، لكن وقعت أيضا هجمات على طلاب صينيين
في السنوات القليلة الماضية".
 
وأضاف المصدر أنه "من المأمول أن تقدم الحكومة الأسترالية حماية أفضل للطلاب الأجانب من الصين والدول الأخرى".
 
واعتذرت الحكومة الأسترالية في وقت سابق للهند من هجمات تعرض لها طلابها خلفت مقتل طالب أصيب بحروق خطيرة وإصابة آخر بجروح بالغة نتيجة تعرضه للطعن.
 
وقال رئيس الوزراء كفين رود لبرلمان كانبيرا "أتحدث باسم جميع الأستراليين عندما أقول إننا نأسف لهذه الهجمات وندينها".
 
وأكد رود أنه اتصل هاتفيا بنظيره الهندي مانموهان سينغ مطلع هذا الأسبوع للاعتذار له عن الهجمات.
 
ونظم أكثر من ألف فرد من الجالية الهندية في أستراليا الأحد الماضي مسيرة في ملبورن للإعراب عن غضبهم إزاء الهجمات ورد الشرطة الذي وصفوه بغير المناسب عليها.
 
وتسببت سلسلة الهجمات -التي أطلق عليها المحتجون "جرائم الكراهية"- في رفض نجم بوليوود أميتاب باتشان الأسبوع الماضي دكتوراه فخرية عرضتها عليه جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا بمدينة بريسبان في أستراليا.
 
ويتابع تسعون ألف طالب هندي دراستهم في أستراليا يمثلون نسبة 18% من الطلبة الأجانب في البلاد في حين يتجاوز عدد الأستراليين من أصل هندي مائتي ألف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة