شارون يلغي المجلس الأمني المصغر   
الثلاثاء 1423/1/27 هـ - الموافق 9/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرييل شارون مع شمعون بيريز أثناء اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي في القدس هذا الأسبوع
قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلغاء المجلس الأمني المصغر الذي يضم وزيري الخارجية والدفاع وعددا من القادة العسكريين البارزين, في إجراء اعتبرته مصادر سياسية بأنه يمنح حرية أكبر للأحزاب اليمينية باتخاذ قرارات أكثر تشددا بشأن الانتفاضة الفلسطينية.

وأشار مراقبون إلى أن شارون كان حتى إصداره هذا القرار يتشاور مع وزير الخارجية شمعون بيريز ووزير الدفاع بنيامين بن إليعازر وهما من حزب العمل الذي يمثل يسار الوسط لبحث القرارات السياسية والعسكرية الرئيسية قبل أن يقدمها إلى الحكومة الموسعة.

وجاء في بيان الإلغاء الصادر من مكتب شارون أنه تقرر "حل المجلس الأمني المصغر", وأن "الحكومة الأمنية الوحيدة التي ستنعقد ستضم رؤساء جميع أحزاب الائتلاف الحاكم". وقال مصدر سياسي إسرائيلي إن المجلس الأمني الموسع سيمنح الأغلبية لأعضاء الجناح اليميني في اتخاذ قرارات حكومة "الوحدة الوطنية" الرئيسية.

وجاء هذا الإجراء بعد إعلان شارون أمس انضمام حزبين جديدين لحكومته الائتلافية هما الحزب القومي الديني الذي يدعو لبناء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة وحزب غيشر اليميني. وسيتم تمثيل هذين الحزبين في الحكومة الأمنية الموسعة.

وقد عين لتمثيل الحزب القومي الديني الوزير إيفي عيتام وهو جنرال سابق أيد في السابق قيام إسرائيل بإعادة احتلال المناطق التابعة للحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ودعا إلى طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة