استمرار جلسات الحوار وعباس يلتقي المفوضة الأوروبية   
الاثنين 1427/5/22 هـ - الموافق 19/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

تفاؤل بتجاوز الخلاف حول ثلاثة بنود مختلف عليها (الفرنسية-أرشيف)

تواصل لجنة الحوار الوطني الفلسطيني أعمالها اليوم في غزة وسط أجواء متفائلة من التوصل لاتفاق نهائي بشأن وثيقة الأسرى.

ويناقش الاجتماع مقررات لجنة تمثل القوى الفلسطينية الخمس الكبرى عكفت على صياغة البنود التي تم الاتفاق عليها وتلك التي لا تزال عالقة في الحوار الوطني بشأن الوثيقة.

وقد أبدى مسؤولون في حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) تفاؤلهم حيال التوصل لاتفاق نهائي، فيما توقعت مصادر في الجانبين الإعلان عن هذا الاتفاق خلال يومين.

في هذا السياق قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين النائب جميل المجدلاوي إن الفصائل بما فيها فتح وحماس والجهاد الإسلامي اتفقت على معظم بنود وثيقة الأسرى.

وأوضح أنه تم الاتفاق على 15 بندا وبقيت ثلاث نقاط محل تباين حول منظمة التحرير الفلسطينية والمقاومة والشرعية الدولية العربية، ولكنه أشار إلى أن المتحاورين قطعوا شوطا كبيرا بشأنها.

وأوضح المجدلاوي أن الاتفاق سيبلور أهداف النضال الوطني الفلسطيني، وهي إقامة دولة فلسطينية على جميع أراضي عام 1967 عاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم وفقا للقرار 194، والإفراج عن جميع الأسرى.

وأشار إلى أن الوثيقة ستتضمن آلية واضحة لتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وتشكيل مجلس وطني فلسطيني جديد بالانتخاب ما أمكن ذلك، وفقا لمبدأ التمثيل النسبي وبالتوافق الوطني.

مساعدات
على صعيد آخر من المقرر أن يلتقي اليوم الرئيس محمود عباس المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر لبحث آلية تقديم مساعدات للفلسطينيين.

المواطن الفلسطيني يعيش أوضاعا صعبة في ظل الحصار الاقتصادي (الفرنسية-أرشيف)
كما تلتقي المفوضة الأوروبية وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني، وتأتي زيارتها للمنطقة بعدما صادق الاتحاد الأوروبي الجمعة على إنشاء صندوق خاص للفلسطينيين.

وسيسمح هذا الصندوق بتقديم 100 مليون يورو من المساعدات للفلسطينيين دون المرور بالحكومة التي تقودها حماس.

صواريخ قسام
ميدانيا أطلق فلسطينيون اثنين من صواريخ القسام المحلية الصنع على أهداف إسرائيلية بالقرب من قطاع غزة قبل فجر اليوم.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في موقعها على الإنترنت أن صاروخا أصاب العديد من أعمدة الكهرباء في بلدة سديروت جنوب إسرائيل وعرقل إمدادات الكهرباء إلى حي رابين في البلدة.

وأضافت أن الصاروخ الثاني أطلق غرب منطقة النقب


وسقط بالقرب من السياج الحدودي ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات ولا خسائر بشرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة