فرنسا تشدد إجراءاتها مع انطلاقة يورو 2016   
الجمعة 5/9/1437 هـ - الموافق 10/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

استبقت السلطات الفرنسية بطولة كأس أوروبا 2016 لكرة القدم التي تنطلق مساء اليوم، بإعلان حالة التأهب الأمني القصوى في مختلف أرجاء البلاد، كما نفذت سلطات باريس تدابير للحيلولة دون تأثير الإضرابات العمالية الجارية على سير يورو 2016، ولا سيما في مرافق النقل وجمع القمامة.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها تعتزم نشر أكثر من تسعين ألف رجل أمن في شوارع العاصمة لتأمين البطولة، كما أعلنت فرض إجراءات أمنية صارمة لحماية البعثات الرياضية في أماكن إقامة المباريات ومحيطها.

ومن المتوقع حضور نحو ثمانية ملايين شخص -بينهم مليونا أجنبي- بطولة كأس أوروبا التي تنتهي في 10 يوليو/تموز المقبل.

توظيف شرطيين
وسبق لمدير أمن باريس ميشيل كادوت أن صرح قبل أيام بأن سلطات العاصمة وظفت ثلاثة آلاف شرطي جديد سيعملون في باريس، بينهم خريجون جدد من أكاديمية الشرطة، لحفظ الأمن أثناء بطولة يورو 2016.

وأضاف كادوت أن التدابير الأمنية شددت في محيط ملعبي "دو فرانس"، و"بارك دي برينس" في العاصمة، كما اتخذت إجراءات أمنية في أماكن إقامة شاشات عملاقة للمشجعين داخل المدن، والفنادق التي تستضيف اللاعبين والإداريين، فضلا عن معسكرات المنتخبات، والمركز الإعلامي الدولي.

جنديان فرنسيان يمران بجوار قمامة متراكمة بسبب إضراب عمال النظافة (رويترز)

وتأتي هذه الإجراءات في وقت ما تزال فيه فرنسا تعيش حالة طوارئ لمواجهة التهديدات الأمنية منذ هجمات باريس العام الماضي.

وقال مراسل الجزيرة من محيط ملعب فرنسا الدولي حمزة الراضي إن اشتباكات نشبت في مدينة مرسيليا جنوبي البلاد بين المشجعين البريطانيين والسكان المحليين، وأضاف أن قوات الأمن سيطرت على الوضع بعد الاشتباكات التي خلفت إصابات طفيفة.

وإلى جانب التهديدات الأمنية، تواجه السلطات الفرنسية تهديدات اجتماعية، إذ قال وزير النقل الفرنسي آلان فيدالييه اليوم إن السلطات قد تجبر موظفي قطاع السكك الحديدية على تعليق إضرابهم المستمر منذ أكثر من أسبوع، تزامنا مع انطلاق البطولة الأوروبية.

وتعيش فرنسا منذ أكثر من ثلاثة أشهر احتجاجات عمالية واسعة على الإصلاحات التي تسعى الحكومة لإدخالها على قانون العمل.

إضرابات النقل
وقال الوزير الفرنسي إن السلطات ستعمل على ضمان وصول الجماهير اليوم الجمعة لحضور المباراة بين فرنسا ورومانيا، ولم يستبعد استدعاء عمال السكك الحديدية.

وخصصت الشركة الوطنية للسكك الحديد وسائل نقل للمشجعين بين باريس وملعب فرنسا الواقع في الضواحي الشمالية للعاصمة، بعد إعلان سائقي قطارات المترو السريعة التي تؤمن النقل إلى أكبر ملعب في فرنسا أنهم سيضربون الجمعة، مما يهدد بحدوث فوضى عارمة.

ووعدت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو اليوم بجمع كل القمامة في العاصمة رغم إضراب عمال النظافة هذا الأسبوع، مشددة على أن القمامة ستجمع اليوم غير أن الأمر سيستغرق "أياما عدة" قبل عودة الأمور إلى وضعها الطبيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة