العفو الدولية تدعو الصين للتحقيق في انتشار الإيدز   
السبت 1424/5/14 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العفو الدولية تطالب الصين بالتحقيق في كيفية انتقال الإيدز (رويترز)
أبدت منظمة العفو الدولية قلقها من تعرض قرويين صينيين مصابين بالإيدز للاعتقال التعسفي والضرب بدون تمييز، وطالبت الحكومة بالتحقيق في كيفية انتقال المرض إلى أعداد من الصينيين من جراء عمليات التبرع بالدم.

وحثت المنظمة السلطات الصينية على إجراء تحقيق كامل لتحديد مدى انتشار فيروس الإيدز في إقليم هينان وأقاليم أخرى نتيجة حملة نظمتها مراكز التبرع بالدم خلال التسعينات وبنشر نتائج هذا التحقيق.

وأعربت المنظمة عن قلقها من المعلومات التي تؤكد أن الشرطة الصينية قامت بضرب قرويين بدون تمييز خلال مداهمة يوم 22 يونيو/ حزيران الماضي، وتعريض خمسة أشخاص للضرب أثناء اعتقالهم. وطالبت المنظمة الحكومة الصينية بالكشف عن هوية المعتقلين وطبيعة التهم الموجهة إليهم.

وقد أكدت منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان قيام نحو 600 شرطي صيني باقتحام قرية هيونغكياو في إقليم هينان منتصف الليل وإيقاظهم سكان القرية قبل أن يعتقلوا ناشطين احتجوا على الطريقة التي تعامل بها الحكومة الصينية حاملي فيروس الإيدز.

وقالت مجموعات للدفاع عن حقوق الإنسان ومكافحة الإيدز إن الشرطة قامت بعمليات مداهمة مماثلة في قرى أخرى من المنطقة.

وأقرت بكين عام 2001 بفضيحة الدم الملوث في إقليم هينان، حيث قامت السلطات بين عامي 1985 و1995 تقريبا بجمع تبرعات بالدم. ويقدر عدد حاملي فيروس الإيدز في إقليم هينان بنحو مليون شخص تبعا لبعض التقديرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة