صوفيا تتوقع من طرابلس إلغاء حكم الإعدام على الممرضات   
الثلاثاء 1426/4/23 هـ - الموافق 31/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)
قاضي المحكمة الليبي برر إرجاء النطق بالحكم في قضية الممرضات لاستكمال المداولات في القضية (الفرنسية)

توقعت بلغاريا الإفراج عن خمس ممرضات حكم عليهن بالإعدام لاتهامهن بتعمد إصابة مئات الأطفال الليبيين بفيروس الإيدز عقب إرجاء المحكمة العليا في ليبيا اليوم النظر في طلب الاستئناف حتى الـ15 من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.
 
ووصف الرئيس البلغاري جورجي بارفانوف في بيان له الأنباء عن قرار المحكمة بأنها "مثيرة للتفاؤل", متوقعا أن تؤدي "المراجعة الشاملة وغير المتحيزة" للقضية إلى إعادة النظر في الأحكام وعودة الممرضات إلى صوفيا.
 
وكان الرئيس البلغاري التقى الزعيم الليبي معمر القذافي الأسبوع الماضي في مسعى منه للتوصل للإفراج عن الممرضات.
 
وفي نفس السياق رحبت المفوضية الأوروبية بقرار القضاء الليبي تأجيل النظر في طلب الاستئناف مؤكدا أن "قرارا عادلا للقضاة الليبيين في هذه القضية التي تسمم العلاقات بين طرابلس والاتحاد الأوروبي بات أمرا ملحا".
 
وأشارت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو-فالدنر إلى أن قرار المحكمة العليا يدل على الاعتراف بأن المحاكمة الأولى تتطلب مراجعة وأن حكم الإعدام لا يمكن أن يثبت على حد قولها.
 
إرجاء القضية
وكان قاضي المحكمة برر تأجيل النطق بالحكم لاستكمال المداولات في القضية التي تسببت في إلحاق أضرار بالعلاقات بين ليبيا والاتحاد الأوروبي.
 
أهالي المصابين يتظاهرون أمام المحكمة العليا بطرابلس (الفرنسية)
وفور إعلان المحكمة قرارها تظاهر حشد من أهالي الأطفال المصابين بالإيدز أمام المحكمة احتجاجا على النظر في طلب الاستئناف مما اضطر السلطات إلى إغلاق أبواب المحكمة ومنع المحامين من مغادرتها والأهالي من دخولها.
 
وجرت اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين كانوا يرددون هتافات "لا نريد تعويضا, نريد الإعدام" و"يا بيزنطي يا غدار بعت ولادك بالدولار" و"اقتلوهم أو اقتلونا".
 
وكان القضاء الليبي توصل العام الماضي إلى إدانة الممرضات والطبيب بتهمة التسبب في إصابة أكثر من 400 طفل ليبي بمرض الإيدز.
 
ويقول مسؤولون ليبيون إنه في حال توصل عائلات الأطفال المصابين بالإيدز إلى اتفاق


يقضي بحصولهم على تعويضات من السلطات البلغارية أو الاتحاد الأوروبي، فمن الممكن إسقاط الأحكام الصادرة بالإعدام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة