الاتحاد المصري يطالب الفيفا بإعادة مباراة مصر والجزائر   
الأحد 1422/5/2 هـ - الموافق 22/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوسف الدهشوري حرب
رئيس اتحاد كرة القدم المصري
طالب الاتحاد المصري لكرة القدم الاتحاد الدولي (الفيفا) بإعادة مباراة مصر والجزائر خارج الجزائر، وكانت المباراة أقيمت أمس في مدينة عنابة الجزائرية وانتهت بالتعادل الإيجابي، ضمن التصفيات الأفريقية للمجموعة الثالثة المؤهلة لمونديال كأس العالم 2002 المقرر إقامتها في كوريا الجنوبية واليابان معا.

وأكد اللواء الدهشوري رئيس اتحاد كرة القدم المصري أنه تم تقديم مذكرة احتجاج للاتحاد الدولي لكرة القدم‏ (الفيفا‏)‏ على الجو العدائي الذي أقيمت فيه مباراة مصر والجزائر بمدينة عنابة.

يذكر أن تعادل مصر والجزائر وفوز السنغال على ناميبيا قد منح بطاقة التأهل إلى المونديال إلى السنغال التي تأهلت لأول مرة في تاريخها.

وقال اللواء حرب الدهشوري في تصريح هاتفي لقناة الجزيرة "لقد توقف اللعب ثلاث مرات‏,‏ وفي مرة منها لمدة ‏18‏ دقيقة تعرض فيها اللاعبون وإداريو الفريق إلى وابل من الحجارة التي رشقتها الجماهير الجزائرية، واستمرت الجماهير في رشق الحجارة بعد تسجيل أحمد حسام هدف المنتخب المصري من ركلة جزاء، مما أصاب علاء نبيل أحد مساعدي المدرب محمود الجوهري وقد سجل مراقب المباراة في تقريره واقعة الاعتداء".

وأضاف اللواء حرب الدهشوري "وبعد المباراة واصلتالجماهير الجزائرية رشقها بالحجارة للحافلة التي أقلت بعثة المنتخب المصري الأمر الذي أدى إلى تحطيم زجاج الحافلة".

واختتم اللواء الدهشوري حديثه بأن الاتحاد المصري يملك الحق في المطالبة بإعادة المباراة مستشهدا بواقعة مماثلة أبعدت المنتخب المصري عن التأهل إلى نهائيات كأس العالم 1994عندما أعيدت مباراة مصر وزيمبابوي -التي انتهت بفوز مصر 2-1 على ستاد القاهرة في فرنسا وانتهت بالتعادل السلبي.

يذكر أن حارس منتخب زيمبابوي ونادي ليفربول الإنجليزي السابق بيتر غروبيلار أصيب بحجر رماه أحد المتفرجين المصريين في تلك المباراة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة