لارسن يدعو سوريا إلى ترسيم الحدود مع لبنان   
الأربعاء 1427/3/21 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

لارسن حث سوريا في تقريره الجديد على ترسيم الحدود في مزارع شبعا (الفرنسية)

دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى لبنان تيري رود لارسن -المكلف متابعة تطبيق القرار 1559- دمشق إلى التعاون مع بيروت لترسيم حدودهما وفتح سفارة لكل بلد في البلد الآخر.

ورحب لارسن في تقريره الدوري الثالث بتوصيات لجنة الحوار الوطني اللبناني بهذا الشأن ودعا سوريا إلى قبول "هذا العرض واتخاذ تدابير وخصوصا لفتح سفارات وترسيم الحدود بينها وبين لبنان".

وقال لارسن -الذي يقدم تقريرا كل ستة أشهر- إن عقد اتفاق بين سوريا ولبنان سيشكل خطوة أساسية نحو إضفاء طابع رسمي على العلاقات بين البلدين "ونحو إعادة تأكيد سيادة ووحدة أراضي لبنان واستقلاله السياسي، وكذلك نحو التطبيق الكامل لبنود القرار 1559".

وشجع لارسن دمشق خصوصا على الاتفاق مع بيروت على الترسيم في قطاع مزارع شبعا المتنازع عليه والذي تحتله إسرائيل.

ودعا لارسن في التقرير الذي نشر نصه أمس كذلك من أسماها بالقوى القادرة على التأثير على حزب الله إلى دعم التطبيق الكامل للقرار1559. ودعا سوريا أيضا إلى أن تتخذ بصورة عاجلة، على غرار لبنان، "تدابير لوقف تسرب الأسلحة" عبر حدودهما.

بوش والسنيورة
في سياق آخر طالب الرئيس الأميركي جورج بوش بتحقيق كامل في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وذلك في ختام محادثات أجراها في البيت الأبيض مع رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة.

وقال بوش أمام الصحافيين في حديقة البيت الأبيض "لقد بحثنا في ضرورة العمل على أن يكون هناك تحقيق كامل في مقتل رئيس الوزراء الأسبق الحريري ونحن نتعاون مع المجموعة الدولية من أجل تحقيق العدالة".

وأكد الرئيس الأميركي أيضا لرئيس الحكومة اللبنانية بعد اجتماعه به لمدة ساعتين أن "الولايات المتحدة تدعم بقوة لبنان حرا وسيدا ومستقلا".

السنيورة قال إن بوش وأميركا سيكونان إلى جانب لبنان كي يبقى دولة حرة (الأوروبية)
وأوضح بوش أنه "ليس لديه أي شك بأن لبنان يمكن أن يكون نموذجا جيدا لما يمكن أن يكون عليه الشرق الأوسط الكبير". وأضاف أن هذا النموذج يظهر "أنه من الممكن لأشخاص من ديانات مختلفة أن يعيشوا في سلام جنبا إلى جنب، وأن من الممكن للناس أن يتركوا الماضي وراءهم".

مثال يحتذى
وذكرت مراسلة الجزيرة أن وزيرة الخارجية الأميركية قد قالت خلال استقبالها رئيس الوزراء اللبناني في وقت سابق "إن حكومة السنيورة مثال يحتذى في المنطقة".

من جهته شكر السنيورة بوش على استضافته في البيت الأبيض، وقال أن بلاده شهدت خلال الأشهر الـ18 الماضية تغييرات رئيسية التزمت خلالها بيروت بتحقيق تغيير بأسلوب ديمقراطي وسلمي.

وأضاف أنه مقتنع "بأن الرئيس بوش والولايات المتحدة سيكونان إلى جانب لبنان كي يبقى دولة حرة، ديمقراطية، موحدة وسيدة. والولايات المتحدة فعلا مهتمة جدا في هذا الصدد، سواء ما إذا كان يمكن تحقق هذا الأمر مباشرة، أم بأسلوب غير مباشر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة