إدانة صحفية وحقوقية لملاحقة إعلاميي الإخوان بمصر   
الجمعة 1429/3/8 هـ - الموافق 14/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)
مظاهرة للإخوان بطنطا الأحد الماضي تحتج على "عرقلة" ترشحهم للمجالس المحلية (رويترز)

الجزيرة نت-القاهرة 

أدانت منظمات حقوقية ونقابة الصحفيين الملاحقة الأمنية بحق إعلاميي الإخوان المسلمين بمصر، بعد مداهمة الأمن منزل رئيس تحرير الموقع الإلكتروني للجماعة ومصادرة أجهزة وكتب وصدور أمر باعتقاله.

ودوهم منزل رئيس تحرير موقع إخوان أون لاين عبد الجليل الشرنوبى الأربعاء وصودر أرشيفه الصحفي وكتب وأوراق خاصة، بعد أيام من اعتقال خالد حمزة مدير تحرير إخوان ويب الموقع الإنجليزي للجماعة.

وأدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان "الحملة البوليسية ضد الإعلاميين الذين ينتمون إلى الإخوان في محاولة لشل حركة الجماعة إعلاميا في الدعاية لمرشحيها بالانتخابات المحلية".

ملصق لرئيس تحرير موقع إخوان ويب خالد حمزة الذي اعتقل قبل أيام  (الجزيرة نت)
وقالت المنظمة الحقوقية "إن حرية التعبير سواء في الصحافة المطبوعة أو على الإنترنت هي حق يكفله الدستور والقانون لكل مواطن، وعلى الدولة وقف كافة أشكال القمع والانتهاكات المنهجية ضد هذه الحريات".

عراقيل حكومية
وتقول مصادر بالإخوان إن تسعمائة من أعضائها اعتقلوا منذ إعلان نيتها خوض انتخابات، ومنع 90% من مرشحي الجماعة من تقديم أوراقهم بسبب عرقلة الجهات الحكومية.

وتنبع قوة المجالس المحلية من تعديل دستوري أجري عام 2005 يلزم أي مرشح مستقل لرئاسة الجمهورية بالحصول على تزكية 65 عضوا منتخبا بمجلس الشعب و25 بالشورى و140 بالمحليات.

ويهيمن الحزب الوطني (الحاكم) على 99% من مقاعد المجالس المحلية، وتشغل البقية أحزاب الوفد والتجمع والناصري, حصلت عليها في صفقات بينها وبين النظام أو بسبب عصبيات قبلية تنتمي إليها خاصة في الصعيد ومناطق القبائل في سيناء.

اعتصام مفتوح
وقال الشرنوبي للجزيرة نت إنه بدأ اعتصاما مفتوحا الخميس داخل نقابة الصحفيين احتجاجا على "الطريقة البوليسية التي يتعامل بها النظام مع الإعلاميين بسبب انتماءاتهم السياسية" وطالب مجلس النقابة بالتدخل لوقف "المهزلة" وتوضيح أسباب اعتقاله.

كما طالب رئيس تحرير إخوان أون لاين النقابة بإرسال محاميها أمام النيابة لمعرفة محضر الضبط والإحضار الذي قيد بحقه، واسترجاع أرشيفه وكتبه.

الشرنوبي: الجناح الإعلامي للإخوان فرس رهان للجماعة (الجزيرة نت)
فرس الرهان

وقال الشرنوبي إن "إغلاق المواقع أو حجبه إجراء متحفي تجاوزه الزمن وجربه معنا النظام إبان الانتخابات البرلمانية الأخيرة عام  2005 وفشل". وتحدث عن اتجاه لـ "إسكات القائمين على المواقع باعتقالهم" لأن الجناح الإعلامي للإخوان هو "فرس الرهان للجماعة" وكان "طبيعيا" بعد الاعتقالات العشوائية في جناحهم السياسي وكوادرهم بالمحافظات أن تتوجه "حملة الاعتقالات إلى الجناح الإعلامي".
 
كما استنكرت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين مداهمة منزل الشرنوبي "وإرهاب أطفاله وترويعهم فضلاً عن الاعتداء على أرشيفه الصحفي وحاسبه الشخصي".

وحذر مقرر اللجنة في تصريح  للجزيرة نت من تصاعد "الإرهاب الحكومي ضد الصحفيين الذين يعبرون عن ضمير الوطن، ويُعدون ذخيرته الحقيقية في التنوير والنهوض".
 
وقال محمد عبد القدوس "إن صحفيي الإخوان يدفعون ضريبة تصديهم لفساد النظام ومؤسسات الدولة، ويجب علينا كجماعة صحفية التضامن معهم لأن الأمر سيطال كل من يحاول كشف الحقيقة أو انتقاد النظام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة