"بيتي محاصر".. صرخة لنساء الخليل   
الأربعاء 1434/2/27 هـ - الموافق 9/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)



عوض الرجوب-الخليل

تعيش عدد من الأسر الفلسطينية في مدينة الخليل المقسمة وفي بيوت محاصرة من قبل جيش الاحتلال والمستوطنين مختلف صنوف المعاناة والعنف، فيما تحولت البؤر الاستيطانية المنتشرة فيها إلى مصدر توتر واعتداء لا يتوقف خاصة على النساء والأطفال.

وفي محاولة لفضح انتهاكات الاحتلال والمستوطنين ضد المرأة بهذه المدينة أنتج عدد من المتطوعين الشباب في جمعية تنظيم وحماية الأسرة الفلسطينية، العضو في الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة، فيلما قصيرا يسلط الضوء على معاناة إحدى السيدات، وتدعى ريما أبو عيشة (45 عاما)، بهدف لفت أنظار العالم إلى حق المرأة الفلسطينية في الحماية.

وتقطن السيدة الفلسطينية مع أفراد أسرتها الـ13 داخل منزل قديم في حي تل الرميدة، يحيط به المستوطنون ونقاط المراقبة العسكرية، وتحرم أغلب الوقت من مغادرته حتى لو كان ذلك لغرض العلاج.

الفيلم استعرض جوانب من معاناة السيدة ريما أبو عيشة وأسرتها (الجزيرة نت)

مسلسل المعاناة
يستعرض الفيلم معاناة السيدة المعنّفة من قبل الاحتلال، فهي ممنوعة من التنقل إلا بتنسيق مسبق يستغرق كثيرا من الوقت، وتمنع من استقبال أحد في منزلها لأسباب يصفها الاحتلال بالأمنية، حتى لو كان ذلك في الأعياد.

وتؤكد أبو عيشة أن سيارات الإسعاف تمنع من الوصول إليها، مضيفة -في أحد مقاطع الفيلم- أنها اضطرت في إحدى ولاداتها للسير على الأقدام وهي تنزف وصولا إلى المستشفى ما أفقدها وليدها، مشيرة إلى مجموعة نقاط عسكرية عليها اجتيازها والخضوع للتفتيش كل مرة تريد مغادرة المنزل.

وتضطر عائلة أبو عيشة، أسوة بعائلات أخرى في الخليل، لنقل المواد الغذائية بالسيارة عدة كيلومترات ثم حملها على الأكتاف مئات الأمتار لصعوبة المسالك البديلة المؤدية إلى المنزل، علما بأن مركز المدينة لا يبعد عنها سوى مئات الأمتار.

ويستعين معدو الفيلم بصور من أرشيف العائلة يوثق عددا من اعتداءات المستوطنين والجيش على السيدة أبو عيشة، تظهر في إحداها مستوطِنة ترميها بألفاظ بذيئة، وفي أخرى أطفال من المستوطنين يعتدون عليها ويعنفونها بحضور الجيش.

ويوضح مسؤول فريق الشباب المتطوعين محمد أبو عريش أن فكرة الفيلم جاءت جزءا من نشاط الجمعية والمتطوعين ضمن فعاليات مناهضة العنف ضد المرأة، الذي يعد الاحتلال بطله بامتياز في مدينة الخليل، لنقل رسالة مدوية إلى العالم بضرورة تطبيق القرار 1325، خاصة ما يتعلق باحترام القانون الدولي وتطبيقه على حقوق النساء والفتيات وحمايتهن باعتبارهن مدنيات من قبل أطراف الصراع.

متطوعون يتابعون فيلم "بيتي محاصر" في مقر جمعية تنظيم الأسرى بالخليل (الجزيرة نت)

إنتاج متواضع
من جهته يوضح مصور الفيلم الذي يختزل ساعات من التصوير في 12 دقيقة أن الفريق واجه صعوبات في الوصول إلى بيت السيدة الفلسطينية الكائن في حي تل الرميدة حيث بؤرة إيلي يشاي الاستيطانية، مما اضطر أفراده لسلوك طرق وعرة وتسلق جدران والقفز عنها خلسة عن الجنود والمستوطنين.

وأشار إلى أن تعنيف المرأة الفلسطينية مسلسل لم يتوقف منذ الاحتلال المدينة عام 1967 "وهذا ما أثبته أرشيف من الاعتداءات المصورة تمت الاستفادة منه"، مؤكدا أن الفيلم تم بإمكانيات متواضعة.

من جهته أكد مدير شركة جنا للصحافة والإعلام ببيت لحم، يونس حساسنة، قلة الأفلام المنتجة عن مدينة الخليل وما تعانيه من عنف وملاحقة، موضحا أن عشرات القضايا في هذا الصدد بحاجة لمن يتناولها.

وأضاف -في حديثه للجزيرة نت- أن حجم الإنتاج الوثائقي عن الخليل لا يرقى لمستوى الواقع الصعب هناك، مشيرا إلى أن أغلب ما ينجز حتى الآن لا يتجاوز التغطيات الإخبارية، في حين يمكن عمل إنتاج مميز عن قضايا مرتبطة بالطفل والمرأة والتعليم والسكن واحتلال البيوت وغيرها من المواضيع.

أما عن سبب هذا الواقع فيؤكد أن المشكلة التي تواجه شركات الإنتاج هي التسويق، مضيفا أنه بإمكانه وغيره إنتاج أفلام مميزة لكن لا ضمانات على تسويقها على الأقل لتغطية تكاليف الإنتاج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة