اجتماع ثلاثي يسبق محادثات برنامج بيونغ يانغ النووي   
الاثنين 1425/1/2 هـ - الموافق 23/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس كيلي (يمين) يتحدث مع الكوري لي سو هيوك (وسط) والياباني يابوناكا بعد اجتماع يسبق مفاوضات بكين (الفرنسية)
اجتمع اليوم في سول ممثلون عن الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لإعداد إستراتيجيتهم في المفاوضات التي ستفتتح الأربعاء في بكين بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وقد التقى رؤساء الوفود المشاركة في المحادثات في آخر اجتماع تحضيري قبل محادثات بكين.

ويشارك في الاجتماع كل من نائب الوزير الكوري الجنوبي للتوحيد لي سو هيوك ومساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي والمسؤول في وزارة الخارجية اليابانية عن شؤون آسيا ميتوجي يابوناكا.

وقد عبر هيوك عن أمله في أن تؤدي المحادثات التحضيرية اليوم الاثنين إلى نتائج إيجابية، بينما اعتبر كيلي أن عقد لقاء في سول أمر جيد. ومن جهته عبر المندوب الياباني عن أمله في "السير في الاتجاه الصحيح".

ورأى وزير التوحيد الكوري الجنوبي جيونغ سي هيون من جهته أن نتائج المفاوضات مرتبطة إلى حد كبير بمدى الليونة التي تبديها الولايات المتحدة. ودعا واشنطن إلى "ليونة أكبر للتوصل إلى نتائج", مؤكدا وجود إشارات إيجابية من جانب الولايات المتحدة.

ومن جهة أخرى دعت كوريا الشمالية اليوم الولايات المتحدة إلى البرهنة عن حسن نيتها حول محادثات البرنامج النووي لبيونغ يانغ التي ستجرى هذا الأسبوع.

وقالت الناطقة باسم الحزب الشيوعي لإحدى الصحف إن "النداءات تزداد لمطالبة إدارة الرئيس جورج بوش بالبرهنة على حسن نيتها في المفاوضات السداسية التي ستفتتح الأربعاء".

وتطالب واشنطن بتفكيك كامل لا يمكن الرجعة عنه للبرنامج الكوري الشمالي ويمكن التحقق منه, لكن بيونغ يانغ لم تعرض حتى الآن أكثر من تجميد الجانب الخاص بالبلوتونيوم مقابل تنازلات أميركية.

ولم يبد النظام الكوري الشمالي إلى جانب هذا الإجراء المؤقت أي استعداد للحديث عن قسم سري من البرنامج لتخصيب اليورانيوم والذي يؤكد الأميركيون وجوده.

وكانت جولة أولى من المحادثات قد جرت في أغسطس/ آب الماضي بين الدول الست ولم تؤد إلى نتيجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة