البيت الفلسطيني بالناصرة يعانق الجيل الجديد بليلة ثقافية   
الجمعة 1426/11/23 هـ - الموافق 23/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)

الأمسية هدفت لتأكيد الانتماء العربي ووحدة هوية الشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)

القدس-منى جبران

نظمت جمعية ومجلة الجيل الجديد أمسية فنية ثقافية في البيت الفلسطيني بالناصرة، شارك فيها لفيف من الفنانين والمثقفين. وقد بدأت بكلمات حيت الأسرى في سجون الاحتلال.  

وفي كلمتها نيابة عن المنظمين رحبت سكرتيرة تحرير المجلة بالحضور، مؤكدة أهمية أهداف المشاريع التي تقوم بها الجمعية وخاصة مشروع مجلة الجيل الجديد.

وأكّدت سحر عبده أن القائمين على المجلة مصمّمون على استمرار المشروع لإيمانهم بأهميته، مضيفة أن مضامين المجلة لا تُغفل قضايا حركة التحرر العالمية التي يعلو نبضها تحت شعار مناهضة العولمة الرأسمالية وعولمة مقاومة النظام العالمي الجديد الذي يدوس شعوب الأرض بقيادة الولايات المتحدة.

كما وجهت لينا غنايم وهي إحدى المشاركات بالأمسية تحيّة إلى من سمتهم أسرى الحرية في سجون الاحتلال، وبعثت بتحية خاصة إلى الأسير محمد كناعنة (أبو أسعد) الأمين العام لحركة أبناء البلد.

ومجلة الجيل الجديد هي مشروع ثقافي يهدف إلى تأكيد الانتماء العربي ووحدة الهوية للشعب الفلسطيني أينما وُجد، وتحتضن صفحاتها إضافة لمساهمات الكتاب الفلسطينيين داخل الخط الأخضر مساهمات لكتّاب من أرجاء الوطن العربي ومساهمات من الجيل الفلسطيني الشاب بالمنفى والشتات.

وتحدث المحامي وليد فاهوم (مشارك) عن الانتماء التاريخي والثقافي الفلسطيني لحضارات المشرق العربي منذ القدم، كما أكّد انتماء فلسطين والفلسطينيين إلى العمق الكنعاني. ثم سرد حكاية سومرية من كتاب "حكايات صلصالية" للكاتبة ناديا العزّي. وفي معرض آخر أعرب الفاهوم عن أهمية مشروع مجلة الجيل الجديد.

الأمسية الثقافية فنية شارك فيها بعض الفنانين (الجزيرة نت)

وألقت الشاعرة رجاء زعبي عمري ثلاث قصائد وصفتها بأنها "حزينة مثل حالنا". وكانت القصائد "الطنطوري الأخير" و "أعراس فلسطين" و "جائزة الشاعر".

ثم أتحفت الشاعرة الجمهور عندما سردت حكاية شعب في قصيدة مطوّلة عنوانها "مأساة الدجاج ولهاث الديك" بيّنت فيها بأسلوب تهكمي لاذع الفجوة بين القيادات والشعب، وكذلك تنازل القيادات عن حق عودة اللاجئين وإصرار الشعب على مطلب العودة.

كما قدم الجليليّان جمال عبده ابن البقيعة وخالد نعامنة ابن عرابة فقرة زجلية رائعة، تضمّنت زجلاً تناول قضية الشعب الفلسطيني وقضايا الأمّة العربية. حيث أتحفا وأفعما الجمهور بزجل راقٍ شكلاً ومضمونًا، فأفعمت مضامينهما الجمهور بمشاعر العزّة والكرامة والالتزام. ولم تخل الحفلة الزجلية بالطبع من سجال بين الزجالين أثار حماس الجمهور.

وفي فقرة الغناء، قدّمت ابنة معليا الفنانة حنان واكيم مجموعة من الأغاني الوطنية المعروفة، تجاوب معها الجمهور. وتلاها نضال بدارنة في فقرة أضحكت الجمهور كثيرًا وتضمنت سخرية سياسية واجتماعية. وعند انتهاء فقرات الحفل الرسمية، تواصل الحاضرون معًا في غناء جماعي وطني وتراثي.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة