دمشق تتهم واشنطن بممارسة الإرهاب بغزوها العراق   
الخميس 1424/2/2 هـ - الموافق 3/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت سوريا الولايات المتحدة بممارسة الإرهاب في غزوها العراق، وقالت مسؤولة الإعلام في وزارة الخارجية السورية بثينة شعبان "المسؤولون الأميركيون يعرفون الإرهاب على أنه استهداف مدنيين لأغراض سياسية وهو ما يفعلونه بالضبط في العراق".

وتساءلت شعبان في مؤتمر صحفي فيما إذا كانت حياة الشعب العراقي هي الثمن للنصر العسكري الذي تؤكد القوات الغازية أنه سيكون حليفها في النهاية، وتابعت "إذا كانت القوات الأميركية جاءت لتحرر هذا الشعب فكيف تحرره وتقتله؟".

وفيما يتعلق بالتهديدات التي أطلقها بعض المسؤولين الأميركيين بعد اتهامهم لسوريا بدعم العراق عسكريا، أوضحت شعبان أن دمشق لا ترى أن هذه التصريحات تمثل تهديدا بعمل عسكري ضد سوريا، وأنها تتعامل معها على اعتبار أنها تصريحات صدرت وسط رد فعل فوضوي لا يتناسب مع الوصف الذي صدر عن الأميركيين قبل شن هذا الهجوم.

وأكدت المسؤولة السورية أنه حتى الآن فإن سوريا تدعم العراق من خلال الوسائل السياسية، مشددة على أن ذلك يعني دعم المدنيين العراقيين وليس النظام الحاكم. إلا أنها حرصت كذلك على تكرار رفض سوريا المطلق لمبدأ التدخل الأجنبي لتغيير الحكومات، معتبرة أن الغزو الأميركي البريطاني للعراق عمل غير مشروع وليس له ما يبرره. وطالبت المتحدثة بإنهاء الحرب حتى يتسنى إيجاد حل سلمي، وقالت "نعتقد أن هناك ألف وسيلة لحل المشكلة غير الحرب".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد اتهم الولايات المتحدة أمس بنقص خطير في الرؤية، كما رفضت دمشق بشدة اتهامات أميركية بأنه يجري نقل معدات عسكرية عبر أراضيها إلى العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة